اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
"نصدق مين".. في أزمة غزل المحلة؟!
رقم العدد
22026
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
مقالات رياضية   
 
متي يعود المصري للعب في بورسعيد؟!
سمير عبدالعظيم8/19/2017 3:15:41 PM
 
   النادي المصري هو واحد من أعرق الأندية المصرية وصاحب تاريخ عريق في مجال كرة القدم المصرية ويعد أحد المنافسين علي صدارة الدوري وكم من مواجهات كثيرة تعرض لها الفريق علي مدي تاريخه في مسابقة الدوري والكأس حتي أنه صعد أكثر من عشر مرات إلي الدور النهائي في المسابقة الثانية واستطاع ان يحرز لقبها عام .1998 وحتي بعد أن تعرض الفريق للتهجير بعد حرب 67 ولعب مبارياته ما بين دمياط والمحلة لم تفارقه جماهيره    
المزيد...








أسئلة لمجلس الأهلي .. قبل أن تقع الفأس في الرأس
سامى عبد الفتاح8/19/2017 3:17:50 PM
 
   خيراً فعل المهندس محمود طاهر. بعقد هذه الندوات لأعضاء النادي الأهلي لشرح لائحة النظام الأساسي المقترحة من المجلس الحالي ونقاط الخلاف مع اللائحة الاسترشادية المقدمة من اللجنة الأوليمبية.. وهذا واجبه كرئيس للنادي الأهلي. لرسم ملامح المستقبل. بمشاركة كل الأعضاء في كافة المقرات.. إلا ان هذه الندوات تبدو بالنسبة لي. مثل النفخ في القربة المثقوبة. بسبب احتمال بطلان الجمعية العمومية المحدد لها يومي الجمع   
المزيد...




مبادرة للأهلي والمصري
طارق مراد8/19/2017 3:19:06 PM
 
   أري ان عام 2017 شهد أحداثاً كروية غاية في الأهمية الي الحد الذي يمكن القول إنها تمثل نقطة تحول في مسار كرة القدم المصرية في المستقبل القريب لعل أولها استعادة منتخب الفراعنة لبريقه وسمعته وهيبته علي خريطة قارتنا السمراء بالحصول علي مركز الوصيف لبطولة كأس الأمم الأفريقية بالجابون بعد خسارته في النهائي أمام أسود الكاميرون 1/2.. والذي تأهل إليه بعد عروض رائعة ومقنعة. هذه الطفرة التي حققها منتخب الفرا   
المزيد...




العودة لبورسعيد .. أفضل مكافأة للمصري
إبراهيم كمال8/19/2017 3:20:26 PM
 
   هكذا تكون الروح الرياضية.. وهكذا كانت النهاية السعيدة لموسم طويل وشاق.. ويجب أن تكون المكافأة بقدر ما تحقق. الروح الرياضية تجلت في نهائي كأس مصر.. والنهاية السعيدة لم تكن للأهلي فقط الفائز باللقب لكنها كانت أيضا للمصري رغم أنه لم يوفق.. لكنه أظهر إرادة قوية وإصرارا غير عادي حتي آخر لحظات المباراة وأثبت أن المستقبل له. المصري قاتل حتي النهاية وترك أثرا كبيرا رغم أنه لم يدرك النصر.. يكفيه فخرا أن    
المزيد...

 
لحظة بلحظة
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012