اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
تذليل الصعوبات أمام المستثمرين .. بقناة السويس
رقم العدد
22086
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هي توقعاتك لنتيجة مباراة الأهلي والنجم الساحلي في بطولة أفريقيا للأندية
 فوز الأهلي
 فوز الترجي
 التعادل الإيجابي
 التعادل السلبي
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
 
مقالات رياضية   
 
علي فكرة!!
منتخب الأزهريين في بلاد السامبا!!

بقلم: جمال البدراوى
5/19/2017 2:55:14 PM
   

مصر اسم كبير ليس شعاراً أو بالفهلوة أو ادعاء وهو ما شعرت به وافتخرت به أيضاً عندما استقبلني الشيخ كمال الخشن إمام مسجد "تاتواتنجا" ببرازيليا وفضيلة الإمام الدكتور عبدالحميد متولي رئيس المجلس الأعلي للأمة والشئون الإسلامية بالبرازيل وإمام مسجد البرازيل وهو أول مسجد في أمريكا الجنوبية تأسس عام 1928 بمعونات مصرية والذي شرفت بالصلاة فيه وعرفت من د.عبدالحميد متولي أن المنبر والنجفة الكبري التي تتوسط المسجد مهداة من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وأيضاً الرسومات الرائعة التي تم تجديدها بيد الفنان المصري المهندس أحمد ربيع شديد الذي جاء خصيصاً عام 1990 من أجل تجديد رسم جداريات المسجد حتي تشعر وكأنك تصلي بساحة مسجد مولانا الحسين وتشعر بعبق التاريخ الإسلامي والفاطمي الممزوج برائحة مصر التي فضلها علي الجميع والتي تجري في شرايين العالم أجمع ولن ندعي إذا قلنا إنها أم الدنيا فمن هنا جاءت التسمية حقاً وحقيقة.. وكما قال فضيلة الإمام د.عبدالحميد "صاحب الوجه البشوش" آه لو يعلم أهل مصر قيمة الأزهر الشريف فقيمته الحقيقية تتمثل في مشارق الأرض ومغاربها فلقد ملأ الكون بعلم هؤلاء العلماء وأسلم الملايين علي أيديهم بالموعظة الحسنة فالأزهر هو العطاء للعالم دون مقابل ويقول الشيخ الذي يستقر بالبرازيل منذ 10 سنوات بأسرته بأن هناك العديد من البرازيليين والبرازيليات يدخلون في الإسلام عن رغبة واقتناع كامل فهم شعب يحب الجديد والغريب ويؤمن بالاقتناع والعقل بعد جدال وتساؤلات عديدة.. ولذلك نتعامل معهم من خلال سماحة الإسلام وديننا الحنيف بعيداً عن التعصب الأعمي والتطرف الذي يسيء للإسلام من خلال من يدعون أنهم الإخوان المتأسلمون المنافقون والدواعش الذين لم ولن يؤثروا في ديننا الحنيف ونحن وديننا منهم براء.. ومع العودة لأول مسجد في أمريكا الجنوبية فهو منارة حقيقية ينظم جميع المسابقات الدينية والثقافية والرياضية أيضاً ويعلم البرتغالية مجاناً ويعطي المحتاجين أموالاً شهرية وطعاماً وغير ذلك من الدعم الإنساني من خلال الجمعية الخيرية الإسلامية بالبرازيل الموجودة بالمسجد ورئيسها ناصر فارس. فهذه هي مصر يا سادة وعظمتها معطاءة أبد الدهر تعطي حتي في البرازيل.. تلك الدولة التي لا نعلم شيئاً عنها غير تقدمها في كرة القدم وتفوقها علي العالم في شئون الساحرة المستديرة فلقد شاهدت في المسجد اسم وعظمة مصر واعتدالها الحقيقي. شاهدت مكتبة تمنح الآلاف من الكتب الدينية والمصاحف المترجمة بالبرتغالية مجاناً ومطعماً وشيفاً علي أعلي مستوي ومناضد مجهزة وقاعات مكيفة للطعام لاستقبال شهر رمضان في وجبات الإفطار والسحور المجاني للمسلمين وغير المسلمين فهذا هو منتخب مصر من الأزهريين الذي يقود بلاد السامبا بروح وحب وفن وقدوة المصريين.. للعالمين!!

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 2142        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012