اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
افتتاح مزارع الإنتاج الحيواني.. خلال أسابيع
رقم العدد
22118
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
رأيك في مشروع مزرعة الأسماك ببركة غليون
 ممتاز
 جيد جدا
 جيد
 مقبول
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
 
المقالات   
 
من الواقع
دار "الجمهورية" من سواقط القيد الصحفي!!!

بقلم: محمد فودة
12/4/2017 12:43:30 PM
   

وهكذا سقطت دار الجمهورية للصحافة من وجود اسم محرر واحد فيها ضمن تشكيل المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام الذي رأسه الكاتب الصحفي الأستاذ مكرم محمد أحمد. وضم في عضويته 12 عضوا كلهم يمثلون الصحف القومية وجهات أخري عدا مؤسسة دار التحرير للطبع والنشر.
وضمت الهيئة الوطنية للصحافة التي تشكلت برئاسة الأستاذ كرم جبر في عضويتها 12 عضوا ليس أيضا من بينهم واحد من دار الجمهورية للصحافة.
وكأن هذه الدار التي أنشأها الزعيم جمال عبدالناصر منذ 64 عاما ليس لها وجود في التشكيل الصحفي الجديد سواء في المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام أو في الهيئة الوطنية للصحافة.
الدار وصحفها المتعددة ومجلاتها التي أنشأها عبدالناصر لتكون معبرة عن الجماهير المصرية وحاملة لشكاواهم لدي المسئولين والناطقة بلسان ثورة 23 يوليو يأتي التشكيل الجديد ولا يوجد اسم صحفي واحد يمثلها في هذا التشكيل!!
انها مأساة بحق أن ترشح الجهات المسئولة صحفيين من جريدتي الأهرام والأخبار وأكتوبر ووكالة أنباء الشرق الأوسط والمصور وروزاليوسف وغيرها إلا دار الجمهورية التي اعتبرتها من سواقط القيد ولا يصح لأحد أن يمثلها في هذا التشكيل.
الدولة والهيئات التي قامت بالترشيح تجاهلت خمسة آلاف صحفي وإداري وعامل تضمهم المؤسسة واعتبرت وجودهم كأن لم يكن ولم تعترف بصحفي واحد يستحق أن يكون في تشكيل هذه المجالس.
تجاهلت الدولة وجهات الترشيح أسماء رجال عظام كان لهم باع كبير تولوا رئاسة هذه المؤسسة وصحفيين كبار أثروا بجهدهم وعملهم ومقالاتهم وتحرير المواد الصحفية ما جعل لصحف دار التحرير للطبع والنشر مذاقا خاصا.
تجاهلوا اسم صلاح سالم وأنور السادات وخالد محيي الدين وكمال الحناوي وحافظ محمود وعبدالمنعم الصاوي وحلمي سلام وفتحي غانم ومصطفي بهجت بدوي وكامل الشناوي وإبراهيم نوار وإسماعيل الحبروك وسعد الدين وهبة وإبراهيم الورداني وسامي داود وعبدالعزيز عبدالله ومحمود سليمة ومحسن محمد الذي قفز بتوزيع الجمهورية إلي مليون نسخة يوميا وسمير رجب الذي بني صرحا شامخا للمؤسسة في شارع رمسيس وجعله منارة بين المؤسسات.. وعبدالفتاح الجمل الأب الروحي للأدباء.. والصحفي الأديب والروائي محمد جبريل الذي تبخل عليه الدولة حتي الآن بالعلاج.. وأحمد طوغان رسام الكاريكاتير وغيرهم الذين لا تسعفني الذاكرة بذكر أسمائهم.
ألا يستحق واحد من بين أسماء القيادات بالمؤسسة أمثال الكاتب الصحفي الأستاذ جلاء جاب الله والكاتب الصحفي الأستاذ فهمي عنبه والكاتب الصحفي الأستاذ سامي حامد والكاتب الصحفي الأستاذ عصام عمران وغيرهم من الصحفيين القدامي والصحفيين الشباب أن يكون اسمه وسط هذا التشكيل الذي أعلنته الدولة.
مادمتم تتجاهلون تاريخ هذه الدار المعبرة دائما عن رأي رجل الشارع من خلال أخبارها وتحقيقاتها وجميع أبوابها الصحفية ومقالات كتابها وما ساهموا به في ترسيخ أسس الدولة ومؤسساتها والدفاع عنها في وجه التطرف والإرهاب وكل أشكال التخلف.
أقول.. مادمتم تتجاهلونها فلتقوموا بإغلاقها وتشريد العاملين فيها وتحويل مبناها الجديد في شارع رمسيس لإحدي المؤسسات علي أن يكتب اسم هذه المؤسسة الجديدة في اللوحة.. ويكتب تحتها "كانت هنا صحيفة يومية تسمي الجمهورية".
منكم لله!!!

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 704        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012