اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
مصر تثأر.. لشهداء المنيا
الرئيس: وجهنا ضربة كبرى لمعسكرات الإرهاب فى ليبيا
رقم العدد
21942
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
محمد مجاهد
"ليبرو"
محمد مجاهد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
المقالات   
 
من الواقع
لماذا انسحب السيسي أثناء إلقاء تميم كلمته؟!

بقلم: محمد فودة
3/30/2017 3:37:26 PM
   

حسناً فعل الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما غادر قاعة اجتماعات القمة العربية رقم 28 التي انعقدت في الأردن أمس قبيل بدء كلمة أمير قطر تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني.. وهو الأمر الذي يعكس الخلافات القائمة بين مصر وهذه الدولة العربية في أمور كثيرة.. وأهمها تأييد قطر للإرهاب ودعمه مادياً وبالسلاح ليباشر نشاطه في شبه جزيرة سيناء وفي ليبيا وسوريا.
وتوقع الرئيس السيسي أن يتدخل أمير قطر في كلمته أمام المؤتمر في الشئون الداخلية للدول الأخري حتي ولو كانت كلمته بالإشارة والتلميح وليست بالصراحة العلنية عندما قال: إنه ليس من الانصاف أن نبذل جهداً لاعتبار تيارات سياسية نختلف معها إرهابية.
وأضاف ان مكافحة الإرهاب أخطر من أن نخضعها للخلافات والمصالح السياسية والشد والجذب بين الأنظمة.
وكأن أمير قطر يريد أن يشير في كلمته إلي أن الشعب المصري أجمع علي نبذ جماعة الإخوان وصدور أحكام قضائية ضدها باعتبارها جماعة إرهابية وقال إنها تعتبر تيارات سياسية نختلف معها ونصنفها بأنها إرهابية.. ونخضعها للخلافات والمصالح السياسية والشد والجذب بين الأنظمة.
إن هذا موقف - ليس غريباً علي حكام دولة قطر - الذين وضعوا إمكانيات بلدهم لمناصرة الإرهاب أياً كان.. فهم يعتبرون أن كراهية الشعب المصري لجماعة الإخوان مجرد خلافات سياسية معها ونصف هذه الجماعة بأنها إرهابية.
لقد نسي أمير قطر وزمرته الحاكمة أن هناك 30 مليون مواطن مصري خرجوا في 30 يونيو عام 2013 في كل ميادين وشوارع مدن مصر يحتجون علي حكم الإخوان الذي استمر عاماً كاملاً يحكم من أجل الجماعة فقط ويسقطون الشعب المصري بكل فئاته من حسابهم.. ووضعوا دستوراً يتفق مع مصالحهم ويكرسون حكم الجماعة لتمكينهم من مفاصل الدولة.. وهو الأمر الذي دعا المتظاهرين في هذا اليوم للخروج علي هذه الجماعة وطردها من الحكم.
نسي الشيخ تميم بن حمد الأعمال الإرهابية التي نظمتها وأشرفت عليها هذه الجماعة التي ذهب ضحيتها آلاف المقاتلين من الجيش المصري والشرطة وأصيب أمثالهم فيها.. كما راح ضحيتها آلاف القتلي والجرحي من المدنيين.
تغافل الشيخ تميم بن حمد عن هذا كله وأدعي أن الخلافات السياسية هي المبرر الوحيد لهذا العداء.. ونحن نقول له ولحكام قطر: إنها لو كانت خلافات سياسية لم تسل عليها الدماء الذكية من أبناء مصر لكان الكثيرون منها سيقفون علي الحياد بين من يعمل لأجل شعب مصر كله ومن يعمل لصالح جماعة معينة فيه.. وسيكون الحكم للتاريخ مستقبلاً.
الشيخ تميم بن حمد لم يشر في حديثه ضمناً إلي التدخل في شئون مصر الداخلية بل انه تدخل بالصراحة والقول في شئون سوريا الداخلية حيث أكد أن كارثة الشعب السوري تتوقف علي اتخاذ الإجراءات الملزمة للنظام السوري بتنفيذ مقررات جنيف.. لكنه لم يشر من قريب أو بعيد إلي أن الخلافات في سوريا شجعت تنظيم "داعش" علي التغلغل في هذه الدولة التي بدأت تحارب الإرهاب من جهة والجيش الحر السوري من جهة أخري.
ولو كانت الدوحة وغيرها من الدول الحليفة لها مثل تركيا قد بدأت وساطة خير لأغنت الشعب السوري عن أن يهاجر الملايين منه إلي الخارج.. ويصير الباقون عرضة للموت في داخلها نتيجة للوضع المضطرب فيها.
لم يذكر الأمير تميم بن حمد شيئاً عن تدخل بلاده في تشجيع التنظيمات الإرهابية في ليبيا وتحالفها مع تركيا أيضاً في هذه الهجمات التي تشنها ضد الشعب الليبي ولا عن الانقسامات التي احدثتها الدولتان في تشجيع فريق علي فريق آخر مما يهدد وحدة هذا الشعب.
أطرف شيء وقع في القمة العربية في الأردن أن كاميرات الجلسة الأولي للقمة التقطت صورة للشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت وهو نائم أثناء إلقاء الشيخ تميم بن حمد أمير دولة قطر كلمته أمام القمة!!
ونترك أمر التعليق علي هذه اللقطة لنعرف مدي أهمية كلمة أمير قطر.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 661        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 100%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012