اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
"السكوت" علي قطر غير مقبول
رقم العدد
21997
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
جمال البدراوى
علي فكرة!!
جمال البدراوى
 
المقالات   
 
مناوشات
مجلس إدارة لكل بحيرة

بقلم: محمد أبو الحديد
3/27/2017 4:11:02 PM
   

فتحت الدولة ملف البحيرات المصرية في شمال الدلتا. وأتمني ألا تغلقه.
هذا ملف بالغ الأهمية. ولا يجب أن نكتفي فيه بضربة البداية. أو أن يتم علاجه بالمسكنات.
إن هذا الملف لا ينبغي إغلاقه إلا بعد توفر ثلاثة شروط.
أن تأخذ الدولة حقها كاملاً ممن سرقوه.
وأن تبسط سيطرتها. كاملة أيضاً علي هذه البحيرات.
وأن تعود الحياة الطبيعية إلي هذه البحيرات. لصالح أهالي المحافظات التي تقع فيها. ولصالح كل المصريين.
سنوات وسنوات. ووسائل الإعلام من صحف وبرامج إذاعية وتليفزيونية. لا تتوقف عن إثارة موضوع البحيرات. ونقل صرخات أهالي المحافظات التي تقع هذه البحيرات في نطاقها. مما تتعرض له من فساد وإفساد.
حدث ذلك من خلال تحقيقات صحفية وتليفزيونية بالكلمة والصوت والصورة. وحتي من خلال رسائل وشكاوي القراء.
تعديات بلا نهاية علي البحيرات..
عصابات تضم حيتاناً بشرية. وأباطرة مخدرات. وبلطجية خارجين علي القانون كانت تزحف كل يوم علي هذه البحيرات. وتبسط سطوتها عليها خطوة خطوة في غياب كل السلطات المحلية والمركزية. وأحياناً تحت سمعها وبصرها. وربما تواطؤ بعضها.
عمليات ردم لأجزاء كبيرة من البحيرات. تحول الماء إلي يابسة. وتسارع إلي تقسيمها وعرضها للبيع كأراض للبناء. وتحقق من وراء ذلك ثروات بمئات الملايين.
إتاوات باهظة. يتم فرضها من جانب هذه العصابات علي الصيادين لمزاحمتهم في أرزاقهم. حتي هجر بعضهم مهنة الصيد من كثرة ما واجهوه من متاعب.
ولم تنج بحيرة واحدة من هذا كله أو بعضه.
من بحيرة المنزلة في محافظة الدقهلية. إلي إدكو في البحيرة إلي البرلس في كفر الشيخ. إلي مريوط في الإسكندرية. والتي اقتحمتها هذه الصحيفة "المساء" بجسارة. وأزاحت الستار عما تتعرض له من اغتصاب. ونجحت في تحقيق نتيجة إيجابية.
إن هذه البحيرات ينبغي أن ننظر إليها من منظور جديد تماماً.
فهي ـ جغرافياًـ جزء لا يتجزأ من أمن مصر القومي. ويجب أن يتم التعامل مع الملف الخاص بها في هذا الإطار. وبهذا المفهوم.
وهي ـ اقتصادياًـ جزء لا يتجزأ من أمن مصر الاقتصادي والغذائي. سواء بالملاحة. أو السياحة. أو توفير الأسماك للسوق المحلي. وما يمكن أن تتيحه هذه المجالات من فرص استثمار وتشغيل. إذا ما تم تنظيمها.
لذلك لا يجب أن تُتْرَك هذه البحيرات بلا صاحب.
إنني أقترح. بعد إزالة كافة التعديات علي جميع هذه البحيرات. وطرد عصابات الإجرام والحيتان البشرية منها. وتطهيرها. وإعادتها إلي أصلها. أن يتم تشكيل مجلس إدارة لكل بحيرة يكون مسئولاً مسئولية كاملة عن تأمينها. وتنميتها. واستثمارها وتحويلها إلي مصدر دخل ينعش المحافظة التي تقع في نطاقها.ويصب في النهاية في صالح الاقتصاد القومي.
ومن الممكن أن يكون مجلس الإدارة برئاسة المحافظ الذي تتبعه البحيرة. ولابد أن يضم ممثلين لجميع الوزارات والهيئات ذات الصلة.. الدفاع.. الداخلية.. الصحة.. البيئة.. الاستثمار. إلي آخره.
وأن يضع هذا المجلس خطة محددة الأهداف. والجدول الزمني. للاستغلال الأمثل لكل شبر من البحيرة. بأفكار مبتكرة ومشروعات خلاقة. ويخضع في ذلك للمحاسبة.
إن مقاطعات كاملة في بعض الدول الأوروبية. يقوم اقتصادها كله وحياة سكانها علي استغلال بحيرة واحدة قد تكون أصغر من أي بحيرة عندنا.
آن الأوان أن نتوقف عن إهدار ما حبانا الله به من ثروات. أو تركها لتديرها العصابات.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 431        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012