اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
أسرة آل الشيخ السعودية تكذب أمير قطر السابق
رقم العدد
21943
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سيد حامد
بالتحديد
سيد حامد
 
المقالات   
 
من الواقع
انتظروا مفاجآت الكهرباء في يوليو القادم!!

بقلم: محمد فودة
3/26/2017 4:54:57 PM
   

تستعد وزارة الكهرباء لزيادة أسعارها للمستهلكين اعتبارا من يوليو القادم عقب تعويم الجنيه المصري وزيادة سعر الدولار إلي أكثر من الضعف.
وقال المهندس محمد شاكر وزير الكهرباء إن الأسعار الجديدة ستناسب دخل المواطن وفق متغيرات سعر الصرف.. وطمأن المواطنين بأن الصيف القادم سيشهد تحسنا في الخدمة.
والسؤال الآن لوزير الكهرباء: كيف ستناسب الأسعار الجديدة دخل المواطن بعد زيادتها وفق متغيرات سعر الصرف؟!
هل ممنوع علي المواطن العادي الذين نطلق عليهم انهم من أصحاب الدخول المتوسطة ألا يستخدم جهاز التكييف في البيت وأن يكتوي بلهيبه خصوصا إذا كانت الأرصاد قد بشرتنا بأن صيف هذا العام سيكون قاسيا أشد من الأعوام السابقة!!
لقد مررنا في بيوتنا بشتاء قاس هذا العام ومن كان لديه "دفاية" واستخدمها في تدفئة بيته أكتوي بأسعار الكهرباء.. وقد دفعت شخصيا فاتورة بما يقرب من 500 جنيه عن استهلاك شهر واحد من الكهرباء في فبراير الماضي.. فهل يتحمل المواطن 500 جنيه كهرباء وهو أحد البنود المطلوب دفعها من دخله.
سوف يأتي شهر يوليو القادم بحره القائظ لنصطدم بدفع فاتورة الكهرباء بما لا يقل عن 700 جنيه طبقا للزيادة الجديدة التي أعلنتها وزارة الكهرباء.
لقد دفعت جارة لي تسكن بمفردها عن شهر فبراير الماضي 300 جنيه قيمة فاتورة الكهرباء.. وهي الآن مع ملايين المواطنين في انتظار فاتورة شهر يوليو.. فماذا تتوقع هي في هذا الشهر؟!
إن وزارة الكهرباء لديها مبالغ مستحقة علي جهات حكومية تقدر بمليارات الدولارات.. وهي تتغاضي عن المطالبة بهذه الأموال بحجة أن هذه الجهات ليس لديها السيولة الكافية لدفعها.
خذ مثلا جهاز مترو الانفاق.. أو دواوين الحكومة التي تمتنع عن الدفع.. وخذ مثلا إضاءة الشوارع والطرق السريعة التي تظل مضاءة طوال النهار.. وغيرها من الجهات.. فالوزارة أرادت أن تعوض خسائرها علي حساب المواطنين الذين يعانون ارتفاع الاسعار في كل مستلزمات حياتهم.
لقد شاهدت دولا كثيرة في الخارج يطفئون أنوار الشوارع مع بزوغ الشمس ويعيدون اضاءتها مع غروب الشمس.. ويبدو أنهم يستخدمون جهازا آليا لذلك ولا يتركونه لعامل مهمل أو متكاسل لتظل هذه الشوارع والطرق مضاءة بالنهار!!
ألا يكفينا ما نعانيه الآن من زيادة سعر الغاز فبدلا من العشرة جنيهات التي كنا ندفعها شهريا ارتفعت الفاتورة حاليا الي 35 جنيها أو 40 في الشهر.. وقس علي ذلك فواتير المياه التي انطلقت كالصاروخ.. وزيادة أسعار الخضراوات والفواكه والبقوليات.
فمن يصدق أن كيلو العدس الذي ارتفع قبل سنة أو أكثر إلي 12 جنيها أصبح سعره الآن 25 جنيها.. كما ارتفعت اسعار اللحوم ليصل سعر الكيلو أكثر من 130 جنيها.
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 477        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012