اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
أسرة آل الشيخ السعودية تكذب أمير قطر السابق
رقم العدد
21943
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سيد حامد
بالتحديد
سيد حامد
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
فرحة مربعة لفرقنا الأربعة !

بقلم: سمير عبدالعظيم
3/20/2017 3:21:06 PM
   

أستطيع أن أقول أن فرقنا الأربعة المشاركة في مسابقتي الأندية الأفريقية دوري الأبطال الأهلي والزمالك والكونفدرالية سموحة والمصري قد أدخلوا فرحة وسعادة مربعة في نفوس محبي الكرة المصرية بعد أن نجحوا بتخطي دور الـ32 السخيف للمسابقتين وانقذوا أنفسهم إما من الهبوط إلي المسابقة الثانية بالنسبة للقطبين الأهلي والزمالك وأعلن الآخرين سموحة والمصري بالاستمرار ليدخل أربعتهم إلي مشاوير متقدمة من كل المسابقة خاصة بعد النظام الجديد بالنسبة للمسابقة الأولي الأشهر للوصول من خلالها إلي بطولة العالم للأندية والمكافآت المفتوحة لأغلب المشاركين خاصة أن القطبين يشكلان قمة هذه المسابقة بحصولهما معا علي أعلي رصيد من الألقاب وصل إلي 13 لقبا ثمانية للأهلي وخمسة للزمالك وبات أكثر من موقف لكليهما.. في الاستمرار وهربا كل منهما من الهبوط للكونفدرالية إذا فشل أحدهما أو كلاهما في اجتياز دور الـ.32
فبالنسبة الأهلي كان الأكثر معرضا لهذه الحالة والدخول في الاحراج الأكبر والذي سبق ان تعرض له واستطاع فوزه باللقب الأول لمصر كأس الكونفدرالية وذلك عندما اكتفي باحراز هدف وحيد في لقاء الذهاب وهو يلعب علي أرضه وبين جماهيره علي بطل جنوب أفريقيا.
ورغم خوف الجماهير المصرية علي بطلها والدخول في حسبة برما إذا ما فشل في تخطي منافسه نادي بيدفيست والمطالبة بالعودة من جوهانسبرج بنتيجة تضمن استمراره رغم صعوبة موقفه والحالة التي واجه بها الفريق بعد طوفان الإصابات التي واجهته والتي مازالت تطارد لاعبيه وكان آخرهم أمس وليد سليمان.. وأمام ذلك لم يكن عند حسام البدري إلا محاولة الخروج من هذه الأزمة بأقل.. أقل الخسائر وهو التعادل السلبي بحيث لا يدخل مرماه أي هدف حتي وإن لم يستطع احراز الهدف المنشود ونجح فيه بدرجة الاجادة وتمثل في أول خطوة هو التشكيل الذي اختاره ضمن ما يملك من نجوم بعيدا عن المصابين الذين استطاعوا تنفيذ التخطيط والفكر الذي رسمه أمام الموقف الذي واجهه في المباراة لذا كان امتلاك أكثر من نصف ملعب المباراة وعدم السماح للمنافس بالتقدم والهجوم السريع وايقافه في احراز هدف اعتمادا علي لياقة متقدمة جدا تستطيع ان تواجه المنافس الأصغر سنا وتفوق الباقي ومساندة جماهيره.
استطاع البدري بهذا الفكر المتجدد ان يصلح كل ما سبق من مباريات وأبرزها لقاء الذهاب الذي جري في القاهرة ليضمن الصعود إلي دور الـ16 ودوري المجموعات الجديد.
ورغم ان مباراة الزمالك صاحب الأهداف الأربعة أمام رينجرز النيجيري قد أعقبت مباراة الأهلي إلا ان جماهير الكرة التي شبعت كرة بالأمس قد شاهدت المباراة وفي بطنها بطيجة صيفي لما يحمله القطب الثاني من نتيجة في عرف اللعبة مطمئنة جدا.. ورغم ارتفاع أداء الفريق إلي المستوي الجيد في بداية كل شوط إلا ان الجميع بدأ يضع يده علي قلبه عندما سجل رينجرز هدفه الأول في الدقيقة قبل الأخيرة من الوقت بدل الضائع في الشوط الأول ثم عاد الاطمئنان لصدور المصريين بعد هدف باسم مرسي ووجود توأم التألق في مصر أيمن حفني ليعاود رينجرز التمسك بالأمل بضربة جزاء هدية من الحكم إلا انه جاء قبل النهاية واطمأن الجماهير بأن الزمالك لن يفقد فارق الأهداف مع الوقت الباقي من المباراة ليخرج الزمالك حاملا تأشيرة الصعود لدوري المجموعات وينسي الجميع نتيجة المباراة وتمكسوا بالنتيجة النهائية التي خرج بها القطب الثاني من المباراتين 5/3 وهي الأهم.
ويكمل عقد السعادة والفرحة المربعة بصعود كل من سموحة زعيم الثغر الجديد بعد تخطي منافسه الكيني أولينزي ستار بالأهداف الأربعة التي حققها في لقاء الذهاب والتي أنقذته من الهزيمة في لقاء العودة بالثلاثة لتكون المحصلة لأبناء الإسكندرية بفارق الهدف.
أما أبناء الباسلة بورسعيد وكأن الله أراد برجال المصري أن يستمروا مع أقرانهم الثلاثة المصريين مع كبيره القدير حسام حسن ليهديهم الله نصرا من عنده عندما ألغي الكاف لقاءهم مع دجوليبا المالي أحد أندية القمة في مسابقات أفريقيا ليستمر المصري ويصعد إلي دور الـ16 الثاني ويلعب مع أحد الهابطين من دوري الأبطال وحمدا لله أنه لن يكون من بينهم مصري.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 1845        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012