اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الرئيس: بذل أقصي الجهود لضبط مرتكبي حادث الواحات
رقم العدد
22091
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هي توقعاتك لنتيجة مباراة الأهلي والوداد المغربي في ذهاب نهائي بطولة أفريقيا للأندية
 فوز الأهلي
 ففوز الوداد
 التعادل الإيجابي
 التعادل السلبي
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
 
المقالات   
 
نظرة للمستقبل
الملا.. وقطاع حيوي!!

بقلم: جمال أبو بيه
3/18/2017 5:56:31 PM
   

يعجبني طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في حماسة لإحداث تطوير في هذا القطاع الحيوي.. فهو يصدر القرارات المناسبة كل فترة فهذا يصلح لشركة كذا.. ولا يخضع لتوصية مهما كانت!!
الوزير يري القطاع كاملاً ويحل مشاكله أولاً بأول.. ويحاسب نفسه كل فترة.. ولا يترك الأمور حتي تتفاقم فإذا قارنَّاه بما يحدث في أماكن أخري نجد أن بعض الجامعات لا يعمل بها سوي أربع جامعات والباقي بقرارات قائم "بأعمال رئيس جامعة".. فهل هذا يجوز؟!
بالطبع لا.. وإذا رأينا أن القاهرة العاصمة والتي تضم أكثر من 28 حياً.. يعمل منها حوالي خمسة رؤساء أحياء.. والباقي قائم بأعمال رئيس حي أي أنه "مرتعش" في قراراته حتي لا يغضب منه أحد!!
قطاع البترول من أقوي القطاعات.. والوزير الملا منذ توليه مسئولية هذا القطاع يعمل ليل نهار في تحديثه.. ويرفض التجديد للقيادات التي أحيلت للتقاعد ويختار الشباب المتميز الذي يحاول أن يكسب الرهان أمام الله والوزير وباقي القطاعات!!
وأتمني أن تحذو باقي قطاعات الدولة حذو هذا الوزير وتعطي الفرصة للتغيير.. وصدقني فإن كل دقيقة بدون تغيير رؤساء الشركات الفاشلين فهو عبء علي ميزانية الدولة التي تسدد الأرباح رغم أن هذه الشركات لا تنتج أي شيء!!
من هنا فإنني أتوجه بالتحية لطارق الملا.. وأقول له: أمض في طريقكم بعد التوكل علي الله.. ولا تخش لومة لائم.. فأنت في الطريق الصحيح.. والذي لا يعرفه سوي من عاش في فترة الثورة وكيف خسرت مصر الكثير والكثير... والذي يحاول الآن الملا أن يعوضه بإذن الله تعالي!!!

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 519        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012