اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
السيسي في نيقوسيا: الإرهاب يواجه المنطقة والعالم
رقم العدد
22121
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
رأيك في مشروع مزرعة الأسماك ببركة غليون
 ممتاز
 جيد جدا
 جيد
 مقبول
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
 
المقالات   
 
نظرة للمستقبل
القوات المسلحة.. قدوة

بقلم: جمال أبو بيه
3/17/2017 3:25:07 PM
   

قلنا من قبل إن الإجراءات الحكومية تتسبب في إهدار الوقت والمليارات من الجنيهات.. وقد عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعا لبحث هذا الموضوع!
بصراحة يجب علي الحكومة ان تضع تجربة القوات المسلحة أمام عينيها.. وتبدأ في تحديث هذه الإجراءات.. فالقوات المسلحة لديها ثقة في رجالها وتوفر الكثير من الوقت.. ولا تطلب الشهادات "إياها" والمعروفة لدي أي شخص يتعامل مع الجهات الحكومية!
هذا الموضوع يشغل بال معظم المصريين.. فعلي الحكومة ان تبدأ من "الصفر".. وتنهي هذه الإجراءات.. ثم تبدأ في القوانين نفسها.. فمثلا قانون الاستثمار يلغيه موظف "درجة سادسة".. وبالتالي لابد من تهيئة المناخ للاستثمار!
وصدقوني في كل الوزارات تجد مثل هذا.. ويجب علي الحكومة أن تعامل المواطن بعيدا عن الروتين... فمثلا وزارة الاسكان كيف يمكن لمواطن ان يشتري الارض في أي منطقة حديثة ثم يذهب لاصدار التراخيص بعيدا عن هذه المنطقة.. اليس هذا تضييعا للوقت!
ولو حدث سنوفر المليارات والوقت المهدر.. فيكفي ان المواطن يحصل علي إذن أو إجازة ليومين لانهاء ورقة مطلوبة منه!
وعلي الحكومة ان تعلن انها ستتعامل بـ "الانترنت" وتعترف به.. فليس من المعقول أن العالم كله يعترف به.. والحكومة المصرية ترفض ذلك!
الوزارات كلها تحتاج لغربلة.. وعلي الحكومة ان تتماشي مع الجديد والحديث!
هذه الإجراءات إذا وضعتها الحكومة في "رأسها" ستنهي تماما هذا الجدل ويمكن للمواطن ان يعمل بكامل طاقته لانه ليس هناك ما يضيع الوقت أو "يزوغ" من اجله وفي نفس الوقت علي الحكومة ان "تريح" نفسها من كل هذا.. وتعلن ان الموظف سيعمل بكامل طاقته ووقته.. أما ان تتركه علي هذا الحال.. فهي تعلم ان الموظف لن يعمل وهكذا سيضيع الوقت والمليارات من الجنيهات.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 638        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012