اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الرئيس.. رداً علي سؤال حول تصريحات البشير:
مصر تدير سياسة شريفة.. في زمن عز فيه الشرف
رقم العدد
21940
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
إيهاب شعبان
أهل الرياضة
إيهاب شعبان
 
المقالات   
 
مناوشات
ميزانية "الصحفيين"

بقلم: محمد أبو الحديد
3/16/2017 4:33:45 PM
   

علي كثرة ما قرأت من ميزانيات سنوية لجهات متعددة بحكم العمل. لم تصادفني ميزانية كميزانية نقابة الصحفيين عن العام المالي 2016 المنتهي في 31/12/2016. والتي من المفترض أن يعرضها مجلس النقابة غدًا علي الجمعية العمومية قبل انتخاب النقيب ونصف أعضاء المجلس.
الميزانية بها تضارب في بعض أرقامها كأنها من وضع هواة وقد يمكن التجاوز عن ذلك أو طلب تفسيره.
لكن الأغرب منه أن نقيب الصحفيين يستخدم بعض هذه الأرقام ليكذّب بها البعض الآخر في نفس الميزانية. دون أن يدرك أن ذلك من شأنه نسف مصداقية الميزانية ومصداقية المجلس جميعا. ويستوجب المساءلة.
أسوق هنا مثلا واحدا لما أقول..
لقد بدأت الميزانية الموزعة علي أعضاء الجمعية العمومية بتقرير أمين الصندوق وفي الصفحة الرابعة منها. وفي السطر الثالث عشر جاءت هذه العبارة بالنص الحرفي:
وتم خلال العام تركيب مصعد للنقابة بتكلفة 925 "ألف" و600 جنيه. ليصبح بالنقابة عدد 2 مصعد تم "تركيبهم" خلال العامين "الذي" توليت فيهما أمانة الصندوق. باجمالي مبلغ مليون و846 "ألف". بالإضافة إلي شراء عدد 7 تكييف لتجهيز مطعم النقابة بمبلغ مليون و45 ألف جنيه. وشراء أجهزة كمبيوتر ومستلزماتها بلغت 57 "ألف" و810 "جنيه".
العلامات التي حول بعض الكلمات هي من عندي لأنها أخطاء لغوية ممن مهنتهم الكتابة.. ومع ذلك.. لا بأس. فهذا ليس موضوعي الآن.
الموضوع الذي تعرضه هذه الفقرة هو:
أنه تم شراء "مصعد واحد" بتكلفة 925 ألفا و600 جنيه.
وأن هذا المصعد قد أضيف إلي آخر سبقه بتكلفة اجمالية للمصعدين قدرها مليون و846 ألف جنيه.
وأنه ـ وهذه من عندي ـ بقسمة المبلغ الاجمالي علي المصعدين تصبح تكلفة المصعد الواحد في المتوسط 923 ألف جنيه.
وانه تم شراء 7 أجهزة تكييف بمبلغ مليون و45 ألف جنيه.
وبقسمة هذا المبلغ علي عدد الأجهزة. وهي مسألة حسابية في مستوي تلاميذ الابتدائية يكون الجهاز الواحد قد تكلف 150 ألف جنيه تقريبا.
هذا تقرير أمين صندوق النقابة.. وقد كتب كلمة المليون بالحروف في كل موضع ذكرها فيه وليس بالأرقام التي يمكن أن أخطئ أو يخطئ غيري في قراءتها.
وأمين صندوق النقابة حين يتحدث عن هذا المبالغ. فهو حجة في مجاله وينبغي تصديقه لسبب بسيط. وهو أنه الذي يصدر الشيكات الخاصة بكل مبلغ. ويوقعها.
لكن التضارب في الأرقام يبدأ في الصفحة رقم "11" التي يبدأ بها تقرير المدير المالي للنقابة ففي السطر الرابع فقرة تبدأ بعبارة اضافة مبلغ... وتصل في السطر الخامس إلي "و144 ألفا و642 جنيها علي بند التكييفات و925 ألفا و600 جنيه علي بند المصاعد للمصعد الثاني للنقابة متضمنا الأتعاب الاستشارية".
هذه الفقرة تتفق مع تقرير أمين الصندوق في تكلفة المصعد. وتختلف اختلافا كبيرا في تكلفة التكييفات. ونفس الشيء نجده في جدول تحليل الأصول الثابتة رقم 1 في الصفحة 27 من الميزانية.
كيف يحدث هذا؟! وأي مصعد ذلك الذي يتكلف شراؤه وتركيبه مبلغا يناطح المليون جنيه متضمنا "الأتعاب الاستشارية" وكأننا نبني سد النهضة ولا نركّب اسانسير.
ثم هل يجوز لنقيب الصحفيين ـ في مقال بتوقيعه ـ بدلا من تقديم تفسير مقنع لتضارب الارقام ما بين تقرير أمين الصندوق وتقرير المدير المالي ان يستخدم تقرير الأخير لتكذيب تقرير الأول في نفس الميزانية؟!
هل وصل الأمر إلي تضليل الجمعية العمومية بالأرقام بعد تضليلها من قبل بالشعارات؟!

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 463        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012