اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الرئيس السيسي يصدق على إتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية
رقم العدد
21970
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
محمد مجاهد
ليبرو
محمد مجاهد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
المقالات   
 
من الواقع
عبدالناصر.. السبب في فشل المنظومة الصحية!!

بقلم: محمد فودة
3/15/2017 4:00:38 PM
   

لأول مرة أري هجوما علي الرئيس جمال عبدالناصر لأنه وقف إلي جانب فقراء مصر فقال ان التعليم كالماء والهواء والصحة مجانية لكل فرد.
الهجوم جاء من رجل مسئول في الدولة وهو الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة الذي قال ان منظومة الصحة متهاوية بسبب قرار الرئيس عبدالناصر.. فراح التعليم وراحت الصحة فلا توجد دولة في العالم قادرة علي تحمل أعباء الصحة كما تحملتها مصر.
وبرر الدكتور أحمد عماد الدين نظريته فقال: إذا اعتبرنا الأطباء مجاهدين في سبيل الله فلا يمكن اعتبار الأعباء الصحية مجانية لأن الأشعة مكلفة للغاية وتذكرة المريض التي تبلغ جنيها واحدا غير كافية بالمرة لسد احتياجات المنظومة الصحية وأوضح ان ضعف الموازنة المخصصة للصحة سبب تدهور المنظومة الصحية في مصر.
بداية أقول ان الدكتور احمد عماد الدين لم يواكب عصر جمال عبدالناصر ولا يعرف ان قراراته كلها كانت لصالح المصريين عموما ولصالح الطبقة الفقيرة خاصة.. فهو كان يشعر بمعاناة المصريين لأنه واحد منهم ويريد ان ينهض بأحوالهم فوجد ان نهضتهم لا يمكن ان تتحقق الا بتعليم مجاني وان تتكفل الدولة بالحفاظ علي صحتهم.
لم يكن فكر جمال عبدالناصر مقصورا علي التعليم والصحة بل امتد ليشمل الفلاح فوضع قانون الإصلاح الزراعي الذي حدد الملكية بـ 300 فدان فقط ووزع باقي الأرض علي الفلاحين المعدمين وفي عهده بني أكثر من 1000 مصنع منها مصانع عملاقة كمصنع الحديد والصلب ومصنع مجمع الألومنيوم وشغل ملايين العمال في هذه المصانع وكفل لهم تأمينا اجتماعيا وامتيازات خاصة.
لماذا يا دكتور أحمد عماد الدين لم تلق اللوم علي الحكومات المتتالية التي جاءت بعد حكم الرئيس عبدالناصر؟! لماذا لم تذكر انه في عهد تلك الحكومات خسرت مصر كل ما تحقق في عهد عبدالناصر.. فشل التعليم في عهدها.. وفشلت المنظومة الصحية فتوقف بناء المدارس والمستشفيات وتراجع التعليم إلي أدني مستوي فتكدست المدارس بالطلاب وتجمدت المناهج وظهرت حالات الغش فيه.
لماذا لا تعترف بأن ميزانية الدولة نتيجة لعجزها عن مسايرة التطور الذي شمل العالم كله في التنمية بكل القطاعات اصبحت عاجزة عن بناء المستشفيات والإهمال المزري الذي لحق بها وعن انصاف الأطباء العاملين فيها وعن نقص الأدوية والمستلزمات الطبية؟! لقد عجزتم عن نظافة المستشفيات من الصراصير والحيوانات الضالة.. فهل عبدالناصر مسئول عن ذلك؟!
لماذا يا دكتور أحمد عماد الدين لا تعترف بأن وسائل الإنتاج تعطلت في مصر فتم خصخصة المصانع الناجحة لصالح كبار المستثمرين وغلق المصانع الأخري فزادت البطالة إلي حد كبير بين المواطنين.
العيب ليس في سياسة عبدالناصر.. وإنما العيب في الحكومات التي جاءت بعده.. لقد كان الدولار في عهده يساوي 40 قرشا.. الآن وصل سعره إلي 18 جنيها لأننا تكاسلنا عن الإنتاج واعتمدنا علي المعونات والقروض الخارجية فزاد العجز في ميزان المدفوعات.
هل زرت بلدا أوروبيا أو حتي عربية لتعرف كيف تسير المنظومة الصحية فيه؟! لقد زرت أنا بلدا مثل كندا فوجدت فيها منظومة صحية علي أعلي مستوي.
- الكشف مجانا في أي وقت لدي طبيب الأسرة.
- الدخول إلي المستشفيات مجانا والعلاج أيضا.
- العمليات الجراحية التي تتكلف في مصر مئات الآلاف من الجنيهات تجري مجانا.
صحيح ان هناك اشتراكا في التأمين الصحي يغطي كل هذه التكاليف بالتكاتف مع ميزانية الدولة.. وعلي أساسه تصرف الأدوية مجانا لكبار السن وبأسعار معقولة للمواطنين مما يخفف عنهم عبء الحياة.
أحب ان اذكرك بأن صاحب مقولة: التعليم كالماء والهواء للمواطنين هو الدكتور طه حسين الذي سبق عهد عبدالناصر عندما كان وزيرا للتربية والتعليم.
فلا تحملوا عبدالناصر نتيجة فشل كل الحكومات التي جاءت بعده!!

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 541        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012