اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
عادت الأمة .. من قلب القمة
رقم العدد
21884
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إيهاب شعبان
أهل الرياضة
إيهاب شعبان
 
المقالات   
 
وماذا بعد
السياحة.. والإخوان.. والأيتام..!!

بقلم: خالد إمام
3/13/2017 7:29:02 PM
   

** ما بيعرفوش..!!
* لما يزور مصر الآن حوالي 5 ملايين سائح فقط وان أكبر عدد زار البلاد كان 16 مليون سائح عام 2010 منهم 5 ملايين روسي لم يصرفوا جنيهاً واحداً ولم تستفد الخزانة العامة منهم مليماً في حين اننا نملك مقاصد سياحية رهيبة.. شواطئ تمتد ألفي كيلو متر علي بحرين ومنتجعات وقري سياحية خلابة ومناخاً ممتازاً طوال العام وبحيرات لا مثيل لها في الدنيا ومناطق استشفاء فريدة من نوعها وربع آثار العالم في مدينة واحدة هي الأقصر ومناطق اثرية من مختلف العصور تمتد 7 آلاف عام وأكثر من أهرامات "إحدي عجائب الدنيا السبع" ومعابد وقلاع أصغر واحدة منها عمرها ألف سنة ومقابر فرعونية مبهرة في الدير البحري وجبل الطور الذي كلم فيه المولي موسي عليه السلام وسانت كاترين وغيرها فان هذا معناه ان بهوات السياحة عندنا "مابيعرفوش.. يديروا" واجدر بهم ان يبحثوا لهم عن مهنة أخري بقالين مثلا سباكين ممكن وعطارين ما يضرش لكن إدارة السياحة لا..لا..لا.
اتمني الا يتجرأ أحد منهم ويقول ان الإرهاب هو السبب.. لا يا افندي.. شماعتك مفضوحة لعدة أسباب.. أهمها:
1- الإرهاب عندنا انحسر وهو الآن محاصر في مثلث "العريش-رفح- الشيخ زويد" فقط من مليون كيلو متر مربع هي مساحة مصر وكلها مناطق سياحية "اثرية وطبيعية وعلاجية".
2- السياحة الروسية التي توقفت بعد كارثة الطائرة كان قوامها 5 ملايين سائح لا نستفيد منهم والمستفيد الأوحد هو شركات السياحة الروسية والتركية وليست المصرية.. وحتي فنادقنا واقفة عليها بخسارة.. عدد في الليمون وياريت مايرجعوا.
3- انت تدير بالكم أم بالكيف؟؟ ثم هناك أكثر من 100 سوق سياحي فماذا فعلت سيادتك لفتح هذه الأسواق لا شيء..؟؟وكلها مستعدة ولن تتحدث عن الإرهاب بس انت تروح لهم وتعرض برامجك إذا كان عندك برامج.
4- الإرهاب يا محترم موجود في كل بلاد العالم.. أمريكا وألمانيا واسبانيا وايطاليا وبلجيكا وروسيا وفرنسا وتركيا وغيرها.. وسأضرب لك مثلين فقط:
** "فرنسا" التي تعرضت لحوادث إرهابية دامية ومازال الإرهاب يهددها علي مدار الساعة ولا تملك من مقومات السياحة غير برج ايفل والشانزليزية وقوس النصر والباستيل واللوفر ونهر السين وهو في عرض وطول "ترعة بلدنا" وعدد من البلاجات ومع ذلك يزورها أكثر من 70 مليون سائح سنويا يضخون المليارات في عب الدولة.
** "تركيا" رغم اختلافنا مع نظامها والتي تتعرض يومياً هي الأخري لجرائم عنف وإرهاب في مختلف مدنها وارجع للميديا وانت تتأكد من كلامي وكل أماكن السياحة التاريخية فيها تعود إلي عصر الدولة العثمانية "منتصف القرن السادس عشر" أي أقل من 500 سنة ومع هذا يزورها أكثر من 40 مليون سائح سنويا ينعشون اقتصادها.
إذن الإرهاب ربما يكون آخر العوائق لكنه حتما ليس السبب الرئيسي السبب يكمن في عقلية القائمين علي السياحة في مصر عقلية تفهم في السياحة ما افهمه أنا في "الذرة".
** تفسيرات مناخوليا..
* لما إرهابي قذر مثل وجدي غنيم يخرج علينا ويفتئت علي القرآن لأغراض جماعته الإرهابية ويزعم ان تفسير "شعار رابعة" موجود في القرآن ويستند في هبله إلي الآية 195 من سورة آل عمران "فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم".
ولما يفسر "هاجروا" هنا بأنها هجرة الإخوان إلي تركيا وقطر وغيرهما ويساويها بهجرة الرسول ولما يقلب الحقائق ويتهم الدولة باخراجهم من البلاد رغم انفهم وليس هروبهم هم ولما يعتبر اطاحة الشعب بهم في 30 يونيه اذي تعرضوا له ولذا يجاهدون في سبيل الله ولما يعتبر ارهابهم جهاداً.. ولما يروج لتحريف القرآن وتبديل كلماته ويقول ان حمزة أحد القراء قرأ "وقتلوا وقاتلوا" وليس "قاتلوا وقتلوا" ويفسرها بانها العمليات الاستشهادية..!!
لما يحصل كل ده فان معناه ان الإخوان لا أمل في ان ينصلحوا ابداً.. ولما يحصل ذه ثم يأتي اهطل ويطالب بالمصالحة معهم فانه يكون مثلهم وأكثر ونقول له ولهم "اتنيلوا علي خيبتكم".
يا اسمك ايه.. الآية تشمل 5 حالات لا أربعاً.. ياريت تطلع الأول من "طشت امك" وبعدها ابقي اتحفنا بتفسيراتك المناخوليا.
** ضحايا دور الأيتام..
* ولما لا يمر شهر الا وتطفو علي السطح فضيحة جديدة لدار ايتام وجرائم يندي لها الجبين يتعرض لها الأطفال النزلاء وكلها تنحصر في الاغتصاب والتعذيب ومنع الطعام واهدار الكرامة ثم تقوم الدنيا وبعدها تقعد لتتكرر الكوارث فان هذا ليس له سوي معني واحد هو انه لا اشراف حقيقياً وبما يرضي الله علي هذه الدور.
ما يتعرض له الأطفال الأيتام في رقبة الحكومة الفاشلة ياخسارة.. حتي الانسانية راحت في الوبا مع هنادي؟؟ منكم لله.


 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 358        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012