اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
هدية السيسي للمرأة المصرية في عيدها
رقم العدد
21876
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
على عبد الهادى
كورنر
على عبد الهادى
محمد بشاري
عامود نور
محمد بشاري
 
المقالات   
 
من الواقع
وزير الإسكان: سنجد حلاً لتمليك أصحاب المعاشات وحدات سكنية

بقلم: محمد فودة
7/3/2017 1:33:12 PM
   

تلقيت اتصالاً تليفونياً من الأستاذ هاني يونس المستشار الإعلامي للدكتور مصطفي مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة يعلق فيه علي ما سبق أن كتبته في هذا المكان من ضرورة تخصيص وحدات سكنية لأصحاب المعاشات.
وقد أكد المستشار الاعلامي أن الوزير مهتم بهذه المشكلة وأن الوزارة ليس لديها مانع في تخصيص وحدات سكنية لهم.. ولكن المشكلة تتعلق بالبنوك التي تتكفل بسداد الأقساط.. فهذه البنوك لا تضمن أن تحصل علي مستحقاتها من صاحب المعاش إذا وافته المنية قبل السداد.. كما أنها لا تضمن أن يقوم بتسديد مستحقاتها له وهو حي.
لكن الوزير قال اننا سنتمكن من الوصول إلي حلول لكي يحصل صاحب المعاش علي وحدة سكنية خصوصا إذا تم التدخل من قبل مجلس النواب وأقر زيادة الايجارات القديمة أو انتهاء مدة الإيجار وفسخ العقد خلال فترة محدودة.
ونستطيع أن نقول إن وزارة الاسكان يجب أن تضع شرطاً لتمليك الوحدة السكنية بأن يتم سحبها من المستفيد في حالة عجزه عن السداد أو حال عدم قيام ورثته بالوفاء بهذا الشرط.. علي أن تعود اليهم القيمة التي دفعوها.
إن تكريم أصحاب المعاشات الذين قضوا فترة شبابهم في خدمة البلد أمر يجب أن يوضع في الحسبان.. واذا كانت هناك مزايا عديدة لهم في البلاد المتقدمة مثل صرف الأدوية مجانا ناهيك عن الكشف لدي الأطباء المتخصصين.. وتخفيض أجر المواصلات إلي النصف.. والسماح بدخول المسارح والسينما بأجور رمزية.. وحتي حلاقة الشعر لهم في الصالونات "وهي بالمناسبة" تتبع القطاع الخاص حيث يتم ذلك بتخفيض كبير وغير ذلك من المزايا.
إنهم في الخارج يعتبرون أن كبار السن أدوا التزاماتهم علي خير وجه.. ومن حقهم أن تعتني الدولة بكل احتياجاتهم تكريما لما بذلوه من عطاء.
واذا كانت المشاكل التي يعاني منها أصحاب المعاشات كثيرة وأهمها ضعف معاشاتهم نتيجة لتعنت الحكومة والدكتورة غادة والي وزيرة التضامن والتأمينات بعدم اعطائهم العلاوات المستحقة لهم.. وأهمها فروق العلاوات المتأخرة.. مع أنها اعترفت بأن اموال التأمينات تحقق أرباحا عالية في البورصة ومن بينها بالطبع أموال اصحاب المعاشات التي تقدر بمئات المليارات من الجنيهات.
إن وجود مأوي لهم ـ أي لأصحاب المعاشات ـ اصبح من أهم المتطلبات لاستقرار حالتهم النفسية مع ملاحظة الزيادات المتلاحقة في الأسعار وندرة أدوية الشيخوخة التي تصيبهم في هذه السن.
إن أصحاب المعاشات يعلقون آمالا كبيرة علي الدكتور مصطفي مدبولي لحل مشكلتهم باعتبارهم مواطنين لهم ما لغيرهم من حقوق في ايجاد وحدات سكنية لهم.
واذا كان اصحاب الدخل المحدود.. والدخول المتوسطة.. والمسافرون للخارج.. بل وأصحاب الدخول العالية الذين تخصص لهم الوزارة أراضي متميزة وأراضي أكثر تميزا لم يغيبوا عن بال الوزارة فلماذا لا تدخل هذه الفئة المنبوذة من اصحاب المعاشات في حسابات وزارة الاسكان؟.
فهل نحقق العدل بالنسبة لهم؟! أو نأخذ بمنطق الغني يزداد غني والفقير يزداد فقراً؟!
إن وزير الاسكان والمرافق لا يرضيه ذلك.. خاصة إذا كان قد وعد بحل مشكلة الاسكان خلال 3 سنوات.. فلماذا لا تدخل هذه الفئة ضمن هذا الحل؟!

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 338        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012