اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الرئيس السيسي يوجه بدراسة إنشاء محور مروري جديد في محافظة الإسكندرية لتخفيف التكدسات
رقم العدد
22003
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
إيهاب شعبان
أهل الرياضة
إيهاب شعبان
 
المقالات   
 
باختصار
وزارة للتفاؤل

بقلم: أيمن عبد الجواد
6/3/2017 2:59:56 PM
   

يقولون ان الأمل يصنع المعجزات. والأطباء يلجأون أحياناً إلي إخفاء بعض التفاصيل عن المريض حتي يحتفظ ببصيص من الأمل فاليأس معناه الموت البطيء.
ووالدة "توماس أديسون" مخترع المصباح الكهربائي أخفت عنه حقيقة خطاب فصله من المدرسة والذي جاء فيه انه قليل الذكاء ولا يمكنه ملاحقة أقرانه.. وبالقليل من الثقة والأمل تحول من تلميذ فاشل إلي أهم عباقرة عصره.
لو كان الأمر بيدي لأنشأت وزارة للتفاؤل في كل الحكومات العربية علي غرار وزارة السعادة التي استحدثتها الإمارات الشقيقة مؤخراً فهي أكثر أهمية من معظم الوزارات أو بمعني أدق ستكون الأكثر تأثيراً في مجتمعاتنا العربية المحبطة فاقدة الثقة في المستقبل.
المواطن العربي غارق حتي أذنيه في الاحباط ولديه ألف سبب لفقدان الأمل في ظل ظروف معلومة للقاصي والداني وتتشابه إلي حد بعيد في كل الأقطار الشقيقة وإن كانت نسبة الاحباط تختلف من بلد إلي آخر.
هذا واقع نعايشه ونشعر به في معاملاتنا اليومية.. في البيت والعمل.. في المواصلات العامة والمقاهي. والموضوع يتفشي بين الناس مثل العدوي الفيروسية فوسائل التواصل الاجتماعي جعلت ما يحدث في الشرق ينتقل إلي الغرب في التو واللحظة.
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات الشقيقة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي يطرح مبادرة جديدة تعالج تلك الاشكالية وتتسق مع مبادراته الكثيرة الرامية إلي خلق مناخ من التفاؤل في عالمنا العربي.
وفي حفل تدشين مبادرة "صناع الأمل" التي أطلقها مؤخراً يقول حاكم دبي إن الأمة المصابة بداء اليأس لن تقوم بدورها الحضاري. ورغم أننا أمة لم تعرف ولن تعرف اليأس ولكن هناك حالة إحباط وتشاؤم يجب محاربتها.
المبادرة خطوة مهمة لدعم وتسليط الضوء علي المشروعات الإنسانية التي يسعي اصحابها إلي مساعدة الناس بدون مقابل لنشر الأمل وترسيخ قيم الخير والعطاء والتفاؤل والإيجابية.. أي باختصار التصدي لمحاولات فرض حالة اليأس والإحباط علي أبناء الوطن العربي.
هذه المبادرة تتسق مع المبادرات الأخري التي يطلقها ويرعاها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ويخصص لها جوائز قيمة ومغرية لتشجيع المشاركة وتهدف من ناحية إلي جمع الشباب العربي حول هدف واحد.. ومن ناحية أخري مواجهة الشعور باليأس والانكسار وهو وحده كفيل بتدمير أي أمة مهما كانت حضارتها وعراقتها.
واذا كان العالم العربي في أمس الحاجة إلي مثل هذه المبادرات. فإننا في مصر أكثر احتياجاً لها من غيرنا. فالتحديات كثيرة والظروف الطاحنة تجعل الكثيرين يبدلون قناعاتهم ويفكرونه بالمستقبل أو علي أقل تقدير ينشرون اليأس والاحباط في محيطهم.
تحية للأشقاء في الإمارات أصحاب التجربة الأقرب إلي الكمال في عالمنا العربي.. وتحية لصاحب الفكرة علي مبادراته الدائمة لحث الأزمة علي النهوض من سباتها لتأخذ مكانها بين الأمم. وهو حلم كبير لن يتحقق إلا بنشر بذور الأمل في ربوع وطننا الكبير لتمحو آثار اليأس والإحباط.
** تغريدة :
في مصر تسعين مليون خبير سياسي واقتصادي وأمني.. كل شخص يترك عمله وواجبه الأساسي ويتفرغ لانتقاد الآخرين !!!!

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 523        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012