اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
مصر تنطلق نحو المستقبل.. من كفر الشيخ
رقم العدد
22117
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هي نسب توقعاتك لنجاح أهداف منتدى شرم الشيخ
 100%
 75%
 50%
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
المقالات   
 
من الواقع
الأرض الزراعية الجديدة وحتي لا يضيع جهدنا هباءً!!

بقلم: محمد فودة
6/3/2017 2:57:08 PM
   

إضافة 500 ألف فدان للرقعة الزراعية ضمن ملايين الأفدنة التي اعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي لإقامة مشروعات زراعية وعمرانية جديدة للتوسع في استيعاب الزيادة السكانية ليس أمرا سهلا.. بل هو عمل مخطط من أجل الأجيال القادمة.
لقد عشنا سنوات طويلة علي رقعة أرض زراعية تبلغ 6 ملايين فدان تآكلت أجزاء كثيرة منها بالبناء عليها وارتفعت أسعار الأرض القابلة للبناء مقارنة بأسعار الأرض الزراعية أضعافاً مضاعفة.
ودخلت الدولة في صدام مع المعتدين علي الأرض الزراعية فأزالت نسبة قليلة منها ورضخت أمام حاجة الناس للتوسع العمراني فبدأت مفاوضات التصالح معهم.
نعود إلي الأرض الزراعية التي تم الإعلان عن الفائزين بها وقدرها 500 ألف فدان.. حيث بلغ عدد المتقدمين 5 آلاف و750 متقدما كل منهم يشكل مجموعة من صغار المزارعين يشتركون في 233 فدانا.. وهذه الأرض موزعة بين 3 جهات هي: المغرة والفرافرة وتوشكي.
يقوم المشروع ليس علي التوسع الزراعي الأفقي فقط.. ولكن علي التوسع العمراني واستيعاب النمو الطبيعي للسكان بانشاء مجتمعات عمرانية عصرية متكاملة وهو الأمر الذي يساهم في زيادة المساحة المأهولة بالسكان وتوفير فرص عمل للشباب وصغار المزارعين وزيادة الاستثمار والانتاج المحلي من المحاصيل الاستراتيجية خاصة "الحبوب".
قال عاطف حمودة رئيس مجلس إدارة شركة الريف المصري الجديد في تصريحات للموقع الالكتروني لصحيفة "اليوم السابع" إن الطرح الأول للأراضي يتضمن 170 ألف فدان في المغرة و120 ألف فدان في غرب المنيا و100 ألف فدان في الفرافرة القديمة و110 آلاف في توشكي علي أن يتم استكمال باقي المساحات بمختلف المناطق الثلاث تباعاً.
وتتراوح الأسعار بين 45 ألف جنيه للفدان لصغار المزارعين والشباب شاملة البنية الأساسية و65 ألف جنيه للمستثمرين مع البنية و30 ألف جنيه للفدان بدون بنية أساسية في منطقتي الفرافرة و25 ألف جنيه بتوشكي و18 و20 ألف جنيه في منطقة المغرة شاملا البئر.
يتضمن المشروع إنشاء مجتمعات عمرانية جديدة ومنها التصنيع الزراعي والانتاج الحيواني والداجني والاستزراع السمكي والمناطق اللوجستية ومناطق صناعية لتعبئة المنتجات وتغليفها واقامة عدد من مناطق الاعاشة والمناطق الادارية التي تخدم المشروعات.
هذا المشروع ـ نظريا ـ جيد من حيث التخطيط له ووضع استراتيجية لمستقبله وفي المقدمة تشغيل الشباب وصغار المزارعين.. وقد فهمنا أنه تم الإعداد له بحفر الآبار الارتوازية لري الأرض.. وانشاء البنية التحتية بأن يتم تزويد كل قطعة بالخراطيم التي ترويها.. وبالمواتير التي ترفع المياه لريها.. وكذلك عمل الطرق السهلة التي تيسر الوصول إليها.
المهم بعد ذلك ألا يترك مشروع زراعة النصف مليون فدان الأولي لاجتهادات المزارعين فقط.. بل لابد من الاشراف عليه ومتابعته من قبل شركة الريف المصري الجديد وهي شركة مساهمة مصرية وتقوم بتذليل العقبات التي تواجه الفائزين بهذه الأراضي.
ومن بين ما يجب ان تهتم به هذه الشركة الا تنتشر العشوائيات في المشروع وهو الأمر الذي يجعل الفائزين بها يهجرونها.. وأن توفر لهم الأسمدة اللازمة للزراعة.. فكم سمعنا عن النقص في هذه الأسمدة بالأرض الزراعية القديمة ووعود وزارة الزراعة بتوفيرها.. وكذلك انتقاء التقاوي الصالحة للزراعة.. وتوفير المبيدات.. والآلات الزراعية التي تساعد صاحب الأرض في مهمته.
أيضا.. يجب أن تهتم هذه الشركة بتسويق المحاصيل الزراعية الناتجة من المشروع.. والاشراف الدقيق علي المجتمعات العمرانية.. وتسويق الاستزراع السمكي ومناطق التعبئة والتغليف والاعاشة والمناطق الادارية.
قلنا إن المشروع جيد.. بل جيد جدا من الناحية النظرية والتخطيط له.. ولكن المتابعة علي أرض الواقع تحتاج جهداً خارقا وعملا منظما.. حتي لا يذهب المشروع سدي وتضيع المجهودات وكأننا نحرث في البحر.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 492        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012