اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
مصر تنطلق نحو المستقبل.. من كفر الشيخ
رقم العدد
22117
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هي نسب توقعاتك لنجاح أهداف منتدى شرم الشيخ
 100%
 75%
 50%
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
المقالات   
 
في حب مصر
مؤتمر الأزهر.. البداية الصحيحة

بقلم: أحمد سليمان
2/3/2017 1:17:21 PM
   

علي مدي يومين حضرت معظم جلسات المؤتمر الدولي الذي نظمه الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين تحت عنوان "الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل" بأحد فنادق القاهرة وشارك فيه ممثلو اكثر من خمسين دولة عربية وإسلامية وأوروبية وآسيوية بالإضافة إلي ممثلي الكنائس العالمية في كل انحاء العالم تقريباً.
أبرز ما تضمنه المؤتمر هو التحدث بصراحة. وكانت الكلمات نابعة من القلب. ولعل ابرزها كلمة فضيلة الإمام الأكبر د. احمد الطيب شيخ الأزهر التي كانت قمة في الصراحة والوضوح ومدخلاً مهماً لحل مشكلة التطرف والإرهاب من الجذور. وربما هذه الكلمة جعلت ما دار في المؤتمر يمثل البداية الصحيحة لمواجهة مشكلة الإرهاب والتطرف.
قال فضيلة شيخ الأزهر: "إن علي قيادات الديانتين الإسلام والمسيحية أن ينقوا ما بينهم أولاً حتي يستطيعوا أن ينقوا ما بين اتباع الديانتين. لأن فاقد الشيء لا يعطيه". هذه العبارة بهذا الشكل جعلت القاعة تضج بالتصفيق لأنها واجهت الجميع بالحقيقة. وكانت كاشفة للواقع. ثم توالت كلمات المشاركين فحذت حذو الإمام الاكبر من حيث الصراحة والوضوح إذ طالب كثيرون من المتحدثين بضرورة النزول للشارع والتعامل مع الواقع بعيداً عن مؤتمرات الغرف والقاعات المغلقة مع أهمية الوصول للشباب الذي يتم التغرير به عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وأكد المتحدثون علي أهمية دور الإعلام في مواجهة العنف والإرهاب والتأكيد علي معاني المواطنة والاعتراف بالآخر وعدم سكب الزيت علي النار لإشعال الفتنة بين المسلمين والمسيحيين وبالتالي تأجيج مشاعر التطرف والإرهاب حتي أن أحد المتحدثين طالب بتدريس اجزاء من الدين الإسلامي للتلاميذ المسيحيين وأجزاء من الدين المسيحي للتلاميذ المسلمين حتي لا يكون التلاميذ متجاورين في المقعد ومتباعدين في الفكر وصورة كل منهم مشوهة عند الآخر.
من الكلمات القوية التي أثرت في المشاركين تلك التي قالها ممثل رئيس المجلس الشيعي بالعراق حيث قال: "أعلنها أمامكم بكل صراحة ووضوح وجرأة أنا شيعي ولكن الأزهر يمثلني ومرجعيتنا جميعاً".
أعتقد ان مؤتمر كهذا وبهذه القوة وبهذا الحشد وينعقد تحت رعاية الرئيس السيسي ويصدر بياناً بهذه القوة كفيل بأن يبعث رسالة إلي جميع حكام وشعوب العالم بأن مسلمي ومسيحيي الشرق الأوسط ينبذون الإرهاب ويرفضون العنف وينتهجون الحوار سبيلاً للتعايش والمواطنة.
المشهد الذي يمثل مفاجأة لي شخصياً هو حرارة التصفيق التي صدرت من حلمي النمنم وزير الثقافة الذي كان يجلس بالقرب مني بمجرد انتهاء فضيلة شيخ الازهر من القاء البيان الختامي للمؤتمر حيث بدأ تصفيق الوزير وهو جالس وانتهي وهو واقف رافعاً يديه لأعلي. وهي المرة الاولي التي أري فيها وزير الثقافة حلمي النمنم يصفق بمنتهي الحرارة لفضيلة شيخ الازهر. وهو المعروف عنه مهاجمة الازهر في كل مناسبة وخاصة إذا كانت هذه المناسبة تخص الاخوة الاقباط.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 507        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012