اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الداخلية تؤكد رفع “درجة الإستعداد” قبل مؤتمر الشباب
رقم العدد
21999
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
سيد حامد
بالتحديد
سيد حامد
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
برنامج رياضي.. تشاهده في ساعتين وتعيشه طوال أيام الأسبوع

بقلم: سمير عبدالعظيم
2/27/2017 2:00:06 PM
   

خلال زياراتي المتكررة للإمارات التي أتردد عليها عدة مرات سنوياً.. أتابع بحكم تخصص مهنتي كناقد رياضي البرامج الرياضية في تليفزيون الدولة الشقيقة عبر قنوات أبو ظبي ودبي الرياضية إلي جانب مطالعة الصحف اليومية هناك والتي تخصص مساحات واسعة للرياضة بإعداد ملاحق بصفحات متعددة تقدم وجبات رياضية دسمة تستطيع من خلالها التعرف علي الحياة الرياضية علي وجه الكرة الأرضية.
غير أن ما يشدني في البرامج الرياضية التي يقدمها تليفزيون أبوظبي الزميل الصحفي الإعلامي يعقوب السعدي والذي لم أقابله يوما سواء كنت في الإمارات أو حتي عندما بدأ يقدم برنامجاً رياضياً مشتركاً مع قناة أون سبورت المصرية.. في صورة برنامج اسبوعي يذاع علي يومين ومع ذلك استطاع البرنامج الرياضي ليعقوب السعدي أن يخلق حالة من الإعجاب والمتابعة بشغف لكل ما يقدمه حيث يبني برنامجه علي طريقة الصحافة الورقية في صورة جريدة تشمل كل مشروع وأركان العمل الصحفي من الخبر والتحليل والتحقيق واثارة قضية والرأي إلي جانب ميزة الصورة المتحركة مشفوعة بالصوت.
واستطاع الإعلامي الإماراتي أن يقدم كل ذلك خلال ساعتين في برنامجه الأسبوعي بطريقة فريدة ومشوقة تحمل لباقة في مخارج الكلمات السليمة والصحيحة لغوياً إلي جانب تنوع طلته علي المشاهدين مرة بالزي الخليجي الجلباب والعقال والمرة الأخري بالزي الإفرنجي الانيق مع الاعداد الجيد لكل فكرة حتي يري وكأنه يعيش في كل دروب مصر ومدنها واحيائها ووسطها الرياضي بالاتحادات والاندية ليجد المشاهد المصري أن الساعتين تمران سريعا بعد متابعتها بشغف شديد يخرج فيها بوجبة دسمة من كم الاخبار التي بثها بانفراد وكل الفقرات الاخري.
وأكثر ما شدني في برنامج القاهرة - أبو ظبي في حلقة أمس الأول التحقيق والقضية الرياضية التي اثارها وغفل عنها الاعلام الرياضي في مصر رغم خطورتها عندما فتح قضية المنشطات واخطارها ومنها موضة تناول عقار "الترامادول" المخدر والذي بدأ انتشاره بين طبقات متعددة من الشعب المصري الباحثين عن المتعة المزيفة لأصحاب بعض المهن إلي أن وصلت للرياضة والرياضيين ودخلت إلي غرف خلع الملابس في اندية كثيرة ولم يسلم منها الشهيرة أو الواعدة.. عندما يتناولها بعض اللاعبين قبل المباريات ظنا منهم أنها تزيدهم نشاطا في اداء المباريات ولا يشعرون مع تناولها بأي اجهاد أو تعب.
وخلال برنامج السعدي تمت مناقشة كل تفاصيل القضية بمشاركة الطب الرياضي والمدربين وبعض اللاعبين بحثا عن خطورة واسباب تناول هذا العقار الخطير والذي يؤدي في النهاية إلي الادمان وينهي حياة اللاعب مبكرا.
وكشف التحقيق عن مسئولية الطب الرياضي والإدارات وكذلك بعض المدربين الذين لم يستطيعوا عقاب اللاعبين خوفا من ابعادهم من المباريات وهم المؤثرون في هذه المباريات وبات السؤال الملح وكيف السبيل لإنقاذ النجوم من هذا المرض اللعين وادمانه وكيف يكون ذلك هل بالعقاب المادي أو الاستبعاد أم ماذا؟
لتكون نهاية زمن الحلقة باعتراف الضيوف ومقدم البرنامج بخطورة الموقف ليؤجل السعدي مناقشة حل القضية علي نطاق واسع بمزيد من اللقاءات والمناقشات وكيفية إنقاذ أفضل شباب مصر الرياضي من هذا الوابل القادم عن طريق تدخل المسئولين من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات وتوصيل القضية إلي قضية رأي عام والفضل ليعقوب السعدي الذي فجرها وخلق حالة من الجدل في الوسط الرياضي في برنامجه الجديد مما جعل المشاهد يتابعه خلال الساعتين ويظل يدرس ويناقش ويذاكر طوال الاسبوع كله انطلاقا من أن أي عمل جيد يفرض نفسه وهكذا يكون دور الإعلام الحقيقي بعيدا عن المهاترات والجدل الفاضي الذي لا يودي ولا يجيب.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 1530        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012