اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
قمة "السيسى - سليمان" تبحث العلاقات الثنائية ومكافحة الإرهاب والقضايا الدولية
رقم العدد
21908
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سيد حامد
بالتحديد
سيد حامد
 
المقالات   
 
شهادة
رسائل إسرائيل الملغومة

بقلم: مؤمن الهبـــاء
2/25/2017 4:03:19 PM
   

في أسبوع واحد استهدفتنا إسرائيل بثلاث رسائل ملغومة.. كل رسالة منها كانت كفيلة بأن تقيم الدنيا ولا تقعدها لولا ان الله سلم فكشفها وابطل مفعولها.. كانت الرسائل جد خطيرة تمس الكرامة المصرية والسيادة الوطنية ولا تصدر إلا عن عدو حقيقي يتربص بنا الدوائر ويريد ان يشعل بلادنا نارا ويؤجج فيها الفتن.
الرسالة الأولي كانت عبارة عن شائعة سخيفة موجهة بدقة أطلقها الوزير الإسرائيلي "الدرزي" أيوب قرأ عبر تغريدة علي تويتر يوم 14 فبراير الجاري قال فيها ان رئيس حكومة بنيامين نتنياهو سوف يبحث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تبني ما وصفه بخطة لاقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء بدلا من غزة والضفة الغربية وان مصر وافقت علي هذه الخطة.
وقد جاءت هذه التغريدة الملغومة بالتزامن مع وصول نتنياهو إلي واشنطن في أول زيارة يقوم بها إلي الرئيس الأمريكي الجديد المنحاز بالكامل لليمين الإسرائيلي المتطرف.
صحيح ان نتنياهو سارع إلي نفي الشائعة.. ونفتها أيضا السلطة الفلسطينية جملة وتفصيلا كما نفتها الخارجية المصرية ووصفتها بـ "المزاعم والأكاذيب" مؤكدة ان الحديث عن أي مقترح من هذا النوع مجرد شائعات.. ولكن يبقي السؤال المهم: ما مصلحة الوزير الإسرائيلي في اطلاق هذه الرصاصة الغادرة في هذا التوقيت الحساس؟! وهل ساءلته حكومته عن كذبته الفاجرة أم أنه كان يؤدي دورا مطلوبا ويوجه رسالة مقصودة؟!
وفي يوم الأحد الماضي 19 فبراير جاءت الرسالة الثانية التي كانت عبارة عن تسريب مقصود ومتعمد.. حيث كشفت صحيفة "هاآرتس" عن قمة سرية مصرية - أردنية - إسرائيلية انعقدت العام الماضي برعاية أمريكية وبحضور جون كيري وزير الخارجية السابق في مدينة العقبة الأردنية ولم تكن الاثارة الأهم في انعقاد القمة السرية ذاتها في غياب الطرف الفلسطيني صاحب القضية الأصيل.. وإنما كانت فيما طرحته وناقشت هذه القمة حسب مزاعم الصحيفة الإسرائيلية.
قالت "هاآرتس" ان كيري عرض خلال القمة مبادرة سلام اقليمية تتضمن اعترافا عربيا بيهودية الدولة الإسرائيلية واحياء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية برعاية أمريكية ودعم عربي وفقا لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بالصراع العربي الإسرائيلي واعلان القدس عاصمة للدولتين.. لكن نتنياهو رفض عرض كيري وقدم خطة بديلة للقمة من خمس نقاط تنسف الثوابت التي قامت عليها عملية السلام بالشرق الأوسط ومن ثم فشلت القمة.
ورغم ان مصر والأردن قد جددا في قمة القاهرة الأسبوع الماضي التزامهما بالثوابت العربية والفلسطينية ازاء أي مفاوضات مقبلة إلا ان السؤال الذي يطرح نفسه بقوة: هو ما مصلحة هاآرتس في الكشف عن هذه القمة السرية الآن رغم مضي عام كامل عليها - كانت في مارس 2016 - ورغم انها انتهت بالفشل؟!
أما الرسالة الثالثة "الملغومة" فقد وجهها الإرهابي افيجدور ليبرمان وزير الدفاع الدي الذي اعلن ان سلاح الطيران الإسرائيلي قام بقصف عناصر تنظيم انصار بيت المقدس التابع لداعش في شمال سيناء والذي يعمل تحت اسم "ولاية سيناء" ردا علي الصواريخ التي اطلقها التنظيم علي المناطق الجنوبية لإسرائيل مؤكدا: نحن لا نترك أمرا دون رد في اشارة صريحة إلي وقوف قواته خلف الهجوم علي داعش في سيناء.
الرسالة واضحة في تحديها لموقف مصر الصارم الرافض لأي مساس بأراضيها من جانب أي اطراف خارجية تحت أي دعاوي والأمر المؤكد ان مصر لن تسكت علي هذا الاختراق ان كان قد حدث فعلا لأنه يمثل اعتداء صريحا علي الأراضي المصرية والقوات المسلحة المصرية هي التي تواجه الجماعات الارهابية في سيناء بأسلحتها الجوية والبرية وعلي إسرائيل ان تظل بعيدة عن هذا الميدان حتي لا تختلط الأوراق وتضيع الحقائق.
من حسن الفطن ألا نأمن لإسرائيل.. وان نستقبل رسائلها "الملغومة" بما تستحق من اهتمام وتركيز.. خصوصا في هذه المرحلة التي يشعر فيها نتنياهو بنشوة النصر بعد وصول حليفه ترامب إلي البيت الأبيض فإسرائيل كانت وستظل العدو الاستراتيجي الذي يحاربنا بكل الأسلحة وبكل الوسائل لذلك الحذر واجب واليقظة مطلوبة بشدة.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 559        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012