اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
السيسى وسلمان.. قمة التضامن العربى
رقم العدد
21909
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
محمد بشاري
عامود نور
محمد بشاري
 
المقالات   
 
في حب مصر
وزير قطاع الأعمال والرؤية المستقبلية

بقلم: أحمد سليمان
2/23/2017 4:38:26 PM
   

في الوقت الذي يوجه فيه الإعلام سهام النقد ضد المسئولين المقصرين في أداء عملهم فإنه يجب وبالقوة نفسها أن يوجه كلمات المديح والإشادة لأي مسئول أجاد في أداء عمله وظهرت له بصمات واضحة انعكست بالإيجاب علي مجال تخصصه وجعلت الصورة تبدو ايجابية وتبشر بمستقبل أفضل.
من هؤلاء المسئولين د. أشرف الشرقاوي وزير قطاع الأعمال العام الذي تغير الحال علي يديه في الكثير من الشركات القابضة الثمانية التي تتبعها مائة وإحدي وعشرون شركة تابعة. والتي تتبع قطاع الاعمال العام. وعرف عدد كبير منها معني تحقيق الأرباح بعد سنوات طويلة من نزيف الخسائر حتي إن إحدي هذه الشركات وهي القابضة للنقل البحري والبري حققت ارباحاً بلغت أكثر من ملياري جنيه في العام المالي المنقضي.
لم تربطني أية صلة بوزير قطاع الأعمال ولم يسبق ان التقينا سوياً في اية مناسبة ولكنني اتابع نشاطه منذ فترة طويلة من خلال أخباره التي تنشر بالصحف. وحواراته مع القنوات التليفزيونية وقراراته التي تحدث صدي كبيراً فور اتخاذها. وبدا لي من خلال كل ذلك انه اخيراً وبعد طول انتظار اصبح لدينا وزير يحمل فكراً جديداً ورؤية مستقبلية تفيد الاجيال المقبلة وتضيف الكثير للاقتصاد القومي.
هذا الوزير قرر التخلص من كل المستشارين بالشركات القابضة الذين يكلفون خزانة الدولة الكثير حتي بلغ عدد المستشارين المستغني عنهم اكثر من خمسمائة وعشرين مستشاراً كانوا يكلفون الدولة خمسين مليون جنيه. وعندما رفض رئيس إحدي الشركات القابضة الاستغناء عن بعض مستشاريه بحجة عدم قدرته علي العمل بدونهم طلب منه الوزير تقديم استقالته والخروج معهم.
هذا الوزير يسعي جاهداً للاستفادة من الاصول غير المستغلة بالشركات القابضة مثل الاراضي والمباني والاصول الأخري ليس ببيعها ولكن باستثمارها بما يحقق اقصي استفادة لشركاتها ومن ثم الوزارة نفسها واخيراً خزانة الدولة.
هذا الوزير يسعي لإعادة هيكلة الشركات وإيجاد صف ثان من القيادات الشابة القادرة علي تحمل المسئولية فأشرف بنفسه علي برنامج تأهيل وإعداد حوالي مائتي شاب وشابة يعملون بالشركات القابضة كمرحلة اولي الهدف منها توفير قيادات صف ثان تكون جاهزة لتولي قيادة الأمور في أية شركة إذا احتاجت الضرورة لهم أو لضخ دماء جديدة منهم بمجالس إدارات الشركات.
هذا الوزير نجح في وقف نزيف الخسائر في عدد كبير من الشركات بتحقيق ارباح أو تقليل معدل الخسائر الذي كان يتحقق في السابق.
هذا الوزير لا يكتفي بالتقارير المكتبية ولكنه يقوم بجولات بنفسه علي الشركات والمصانع التابعة لوزارته ليقف علي حجم المشكلات ويناقش مسئوليها لوضع الحلول المناسبة والسريعة.
هذا الوزير معقودة عليه آمال الكثير من المصريين باستعادة الصناعة المصرية لبريقها من جديد. حيث يولي اهتماماً كبيراً وبتوجيهات ورعاية الرئيس السيسي شخصياً لإعادة الروح لمصانع الغزل والنسيج والحديد والصلب والمراجل البخارية وشركات الاسمدة والادوية والصناعات المعدنية ومصنع الالومنيوم بنجع حمادي والفنادق التابعة للشركة القابضة للسياحة والفنادق والنقل البحري والبري وغيرها لتتقدم الصفوف من جديد كما كانت في الماضي.
هذا الوزير يعمل في صمت ولا يظهر في وسائل الإعلام إلا علي استحياء ولكن كثيراً ما قرأت اخبار استقبال الرئيس له بشكل منفرد أو بحضور رئيس الوزراء او بحضور وزراء المجموعة الاقتصادية لمناقشة تطوير شركات قطاع الأعمال العام بما يعود بالنفع علي العاملين بها وعلي الاقتصاد القومي.
هذا الوزير ومثله هو من تحتاجه مصر لعبور هذه المرحلة الصعبة من تاريخها. وليكون قدوة لغيره من الوزراء والمسئولين بكل المواقع وحتي العاملين بالشركات والمصانع ومختلف مواقع العمل.
شكراً د. أشرف الشرقاوي وشكرا لكل مخلص يعمل في حب مصر.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 401        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012