اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
السيسي يفتتح أكبر مزرعة سمكية في الشرق الأوسط بـ "بركة غليون" بكفر الشيخ
رقم العدد
22116
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هي نسب توقعاتك لنجاح أهداف منتدى شرم الشيخ
 100%
 75%
 50%
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
 
المقالات   
 
باختصار
3 أسباب للتفاؤل

بقلم: أيمن عبد الجواد
2/20/2017 10:26:58 PM
   

الفيس بوك يكون أحياناً ــ أو كثيراً ــ مرآة للمجتمع بكل تنوعاته واختلافاته وتناقضاته، أو أداة للدعاية وادعاء البطولة من قبل البعض.
وفي أحيان أخرى يتحول الى وسيلة للتشكيك في كل شيء بالحق والباطل لنشر اليأس والإحباط بين الناس حيث تتقمص فئة بعينها شخصية “قاسم السماوي” التي ابتكرها الراحلان الكبيران أحمد رجب ومصطفى حسين .
هؤلاء لايهدأون أبداً حتى عندما تتحقق ايجابيات واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ويحاولون التشكيك فيها مثلما يحدث الآن مع الدولار الذي يتراجع بصورة مستمرة ومع ذلك يتحدثون عن الصدفة بل ويتوقعون عودة الارتفاع للعملة الأمريكية بصورة أشد .
ونسي هؤلاء أن هناك تطورات تجري على الأرض ستحقق انتعاشة ملموسة عاجلاً أم آجلاً سواء عاد الدولار للإرتفاع أو استقر أو واصل هبوطه كما يجري منذ أيام، لأن الموضوع لايتعلق بالعملة الأمريكية بقدر مايتعلق في الأساس بقوة اقتصادنا وهذا بيت القصيد .
من هنا فإن هناك عدداً من النقاط لايمكن اغفالها ونحن نتحدث عن النجاح أو الفشل.. الأول: اقتراب عودة السياحة الروسية مع ما تمثله من أهمية كبرى باعتبار أن السياح الروس يمثلون ما يقرب من خمسين في المائة من حجم السياحة لدينا اضافة الى اقدام بعض الدول الأوروبية على رفع حظر السفر سواء لمصر بشكل عام أو الى المنتجعات السياحية على أقل تقدير .
الثاني: بدء الاستعداد لتصدير الغاز من حقل ظهر في النصف الآخر من العام الحالي والذي سيساهم في انتعاشة كبرى بشكل مباشر من خلال ضخ سيولة بالعملة الصعبة أو غير مباشر بتشجيع الشركات الأخرى سواء ايني الايطالية أو غيرها في البحث عن حقول جديدة في ظل تأكيدات متواصلة بأن مصر لديها مخزون ضخم من الغاز بل واقتراب الإعلان عن حقل جديد بالمحلة الكبرى يعادل “ظهر” في الاحتياطي الكبير طبقاً لما صرح به مصدر رفيع بوزارة البترول والثروة المعدنية .
الثالث : ارتفاع الاحتياطي النقدي بالبنك المركزي وهو أمر يعطي الثقة للمستثمرين الأجانب بالتوازي مع الرواج السياحي المنتظر ومن ثم تشجيع رجال الأعمال الأجانب على انشاء مشروعات جديدة توفر فرص عمل للشباب وتساهم في الحد من البطالة .
مواصلة انخفاض سعر صرف الدولار يأتي في الغالب نتيجة طبيعية ومنطقية للأسباب الثلاثة السابق ذكرها ويمثل رداً عملياً على من راهنوا على انفلات الأوضاع أو انهيار الإقتصاد كما يردد المتشائمون، وسواء ظل يتراوح بين الصعود والهبوط أو حتى عاود الارتفاع فكل المؤشرات تؤكد أن الانفراجة ستتحقق مع نهاية العام الجاري ووقتها سيكون الكلام عن سعر صرف الدولار شيا من العبث .
ليس معنى كلامي أننا حققنا المراد أو أن الحياة بقى لونها بمبي ومشاكل الناس ستختفي بين عشية وضحاها ولكننا فقط قطعنا أول ميل من مشوار الألف ميل لاصلاح ما أفسده السابقون حتى ينعم الشعب المصري بما يستحقه من حياة كريمة، فالشعب هو البطل الحقيقي في المعادلة ويستحق على أقل تقدير أن نعطيه بارقة أمل في المستقبل .
كفى تشاؤماً.. وتفاءلوا بالخير تجدونه .

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 850        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012