اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
هدية السيسي للمرأة المصرية في عيدها
رقم العدد
21876
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
على عبد الهادى
كورنر
على عبد الهادى
محمد بشاري
عامود نور
محمد بشاري
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
يا رجال الجبلاية.. تعلموا من أبوفريخة

بقلم: سمير عبدالعظيم
2/20/2017 5:39:52 PM
   

سريعاً.. سريعاً.. تنبه اتحاد كرة السلة للخطأ الذي وقعت فيه وزارة الشباب عندما تقاعست عن تنفيذ طلبات الاتحاد الأفريقي للعبة بعدأن تجمد فكر الرجال المسئولين عن هذه الوزارة السابقين ظناً منهم أن وجود الاتحادات الأفريقية الموجودة في مصر مجرد هبة لهذه المواقع ونسوا كيف كان الموقف عندما عزلت مصر عن الأسرة الأفريقية طوال حفنة سابقة من الزمن بعد محاولات اغتيال الرئيس الأسبق حسني مبارك عند حضوره مؤتمراً في إثيوبيا ومنع التعامل مع الدول الأفريقية إلي أن أعاد الرئيس السيسي بحكمته مصر إلي الحظيرة الأفريقية لتكون فتحاً طيباً وكيف تراه شخصياً يهتم ويرعي الاتحادات الأفريقية الموجودة علي أرض مصر لما حدث مع اتحاد الكرة "الكاف" وتكريم رئيسه ومنحه أرفع وسام.
إلا أن الطناش الذي تعرض له الاتحاد الأفريقي للسلة جعلهم علي الفور يحاولون نقل مقرهم من القاهرة إلي إبيدجان عاصمة كوت ديفوار بعد أن قدمت وزارة الشباب المصرية مساحة أقل من طلبهم ونسي هؤلاء المسئولون السابقون أن المضار في هذا الطناش هو مصر سياحياً ومادياً.
لذا رأينا رئيس الاتحاد المصري محمد أبوفريخة يسارع ويطلب عقد اجتماع في القاهرة لأسرة كرة السلة الأفريقية في جميع بلدان القارة لتوضيح الموقف الآن بعد تغيير الوزراء والمسئولين الذين وقفوا أمام طلبات الاتحاد الأفريقي مع تخصيص مساحات أوسع كثيراً أكبر مما طلبه الاتحاد مع تقديم دعم أفضل واستثمار الخبرة المصرية في إعداد المقر علي أبهي صورة وفتح أذرع كل الأسرة الرياضية المصرية لأي اتحاد أفريقي يرغب لإقامة مقره في مصر.
وهو الأمر الذي يجب أن يفعله الآن وفوراً الاتحاد المصري لكرة القدم وإنهاء أي خلافات مع الاتحاد الأفريقي للعبة "الكاف" بداية مع رئيسه عيسي حياتو الذي منحته مصر أرفع وسام وإنهاء ما يسمي بقضية لجنة حماية المستهلك بعد أن ثبت أحقية الكاف في إدارة اللعبة في القارة وليست في المسابقات فقط ليصل لحد البث التليفزيوني واستثمار اسم مصر الكبير بمنتخبها وأنديتها التي لم تتأخر يوماً عن المشاركة في جميع أنشطة الاتحاد الأفريقي للعبة الشعبية حتي وصلت تلك المسابقات لتصبح الأكبر علي العالم وباتت بطولة الأمم هي الثانية بعد بطولة أوروبا أكبر وأشهر بطولات الكرة الأرضية.
وعلي المهندس هاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري بكل مكانته الأفريقية والدولية وصداقاته العالمية أن يتحرك ويتدخل فوراً في إنهاء هذا الخلاف الذي وصل إلي ساحة القضاء مع رئيس الكاف خاصة أنه نفسه مرشح ليخلف الرئيس الحالي في مكانه.. وأن مصر لم تتأخر أبداً أمام طلبات الاتحاد الأفريقي للعبة الشعبية بالمشاركة في تدريب الحكام وتأهيل المدربين وغيرهم وأعدت الكوادر الإدارية المدربة من أصحاب الخبرة فضلاً عن استقبال ضيوف الاتحاد وشعورهم بالسعادة عندما يكونون علي أرض الكنانة.. وعدم ضياع هذه الفرصة وتركها خاصة أن هناك دولاً بدأت تشمر عن سواعدها لخطف المقر إلي بلادها مثل إثيوبيا بحجة أنها احدي الدول الثلاث التي شاركت في تأسيس الكاف بعد مصر والسودان رغم أن الفكرة الأساسية جاءت من المصريين.
ولابد أن ينزل السادة أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة من برجهم العاجي حيث لم يسمع أحد عن أي تحرك للمحافظة علي مكانة وجود الكاف لدينا فلا تهدروا هذه المكانة بأيديكم وتجاهلكم وغروركم حيث إذا ضاعت المقرات الأفريقية فلن نتجرع الندم والعار إلا بأخطائكم وياريت أن نسمع تحرك مثل الذي أقدم عليه محمد أبوفريخة رئيس اتحاد كرة السلة حتي باتت مشكلته تأخذ طريقها للحل.. لأن هناك رجالاً يخافون علي لعبتهم ويحرصون علي سمعة بلدهم.


 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 825        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012