اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
قمة مصرية - أمريكية.. في نيويورك
السيسي بحث مع ترامب دفع العلاقات بين البلدين.. لتحقيق مصالح الشعبين
رقم العدد
22059
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
هل تتوقع فوز الأهلي على الترجي في تونس
 نعم
 لا
 غير مهتم
   
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
ايهاب شعبان
أهل الرياضة
ايهاب شعبان
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
إحذروا تجاهل الاتحادات الإفريقية محاولات مصرية لعدم هروب القدم والسلة

بقلم: سمير عبدالعظيم
2/18/2017 6:37:55 PM
   

موجة من الغضب اجتاحت بعض الاتحادات الرياضية الافريقية التي اختارت مصر مقراً لها وتولي رئاستها مجموعة من خبراء رياضة مصريين في ألعاب كثيرة أمثال ناصف سليم في الطائرة وعبدالعظيم عشري وعبدالمنعم وهبه في السلة وأحمد الفولي في الكاراتيه وغيرهم حتي وصل عدد مقرات الاتحادات الافريقية في القاهرة إلي أكثر من عشرة مقار.
لم يأت اختيار هذه الاتحادات الافريقية واللجنة الأولمبية والاتحادات الدولية اختيار مصر من فراغ ولكن لأن مصر هي التي ساهمت وسا عدت بلدانهم في حصولهم علي الاستقلال بعد ثورة يوليو 52 ومساهمتها في نهضتهم ومازالت هي مثلهم الأعلي خاصة بعد السياسة التي انتهجتها مصر بعد ثورة 30 يونيه بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي أعاد مصر إلي الأسرة الافريقية من جديد فضلاً عن مشاركتها في الدورات الرياضية الافريقية التي بدأت منذ عام 1965 وتصدرها للقب عبر دورات عديدة وتنظيم دورة في القاهرة عام .1991
موجة الغضب برزت في اجتماع لجنة الشئون الافريقية بمجلس النواب خلال اجتماعها في شهر أغسطس الماضي عندما فجر اللواء حاتم باشات رئيس اللجنة كبري المفاجأت وأعلن عن غضب روءساء الاتحادات الافريقية بعدم اهتمام قطاعات في مصر بدعم العديد من الاتحادات الافريقية التي لها مقرات بمصر مما اضطرهم إلي التهديد بنقل مقاراتها إلي أماكن أخري عرضت دعماً أكثر فضلاً عن تقديم خبرات وامكانيات مادية أفضل وتجهيز المقرات علي أعلي مستوي.. كما فجر هؤلاء الأفارقة بخسارة مصر عضوية بعض اتحادات القارة نتيجة عدم ترشح أي مصري لها كما حدث في اتحاد السلاح رغم أن نائبه كان مصرياً.
وأضاف رئيس لجنة الشئون الافريقية بالبرلمان أن استمرار الغضب وصل للاتحاد الافريقي لكرة السلة الذي طلب تخصيص قطعة أرض لاقامة مقراً لاتحادهم بدلاً من الشقة التي يتواجد بها حالياً مما اضطرهم إلي التهديد بنقل مقرهم إلي أبيدجان عاصمة كوت ديفوار بعد أن تجاهل المسئولون المصريون طلبهم وقدموا مكاناً أصغر كثيراً من رغبتهم عبارة عن أرض مساحتها ألف متر في حين أن كوت ديفوار قدمت مكاناً عبارة عن أربعة آلاف متر.. وفي المقابل حاول الاتحاد الدولي للعبة تنبيه المسئولين في مصر إلي الاهتمام بعدم نقل مقر اتحاد السلة خارج مصر إلا أن أحداً لم يهتم في ظل اتجاه الاتحاد الدولي للعبة ولتدشين مقر جديد يمثل افريقيا في أبيدجان لوضع حجر الأساس لإنشائه ليكون بديلاً عن المقر الحالي الموجود في شقة باحدي ضواحي القاهرة.
وأمام هذه الأزمة تحركت أخيراً وزارة الشباب ووافقت علي منح الاتحاد الافريقي لكرة السلة قطعة أرض بمساحة 15 ألف متر بمدينة السادس من أكتوبر لإقامة مقر للاتحاد الافريقي وأعلن محمد أبوفريخة رئيس الاتحاد المصري أنه سوف يعقد اجتماعاً مع الاتحاد الافريقي في القاهرة خلال شهر مارس القادم لحل أزمة نقل المقر الافريقي خاصة أن كل أعمال الاتحاد القاري مازالت تدار في القاهرة كما أن جميع أمواله في البنوك المصرية فضلاً عن تقديم دعم مالي للمقر الجديد بعد موافقة المهندس خالد عبدالعزيز علي ذلك كما كشف رئيس الاتحاد المصري أن وراء أزمة نقل مقر الاتحاد الافريقي من القاهرة أشخاص أزعجهم فوز مصر باستضافة بطولة العالم للشباب لكرة السلة التي تقام في يوليو القادم.
وعلي الجانب الآخر مازالت أزمة الاتحاد الافريقي لكرة القدم مع جهاز حماية المستهلك قائمة خاصة بعد وصولها إلي النيابة ومحاولات المهندس فرج عامر رئيس لجنة الشباب بالبرلمان إلي حل ودي قبل أن تؤدي تلك الأزمة إلي تداعيات نقل مقر الكاف لاثيوبيا خارج مصر وتفقد أموراً كثيرة علي المستوي السياحي والمادي وخسارة ملايين الدولارات يفقدها الاتحاد الافريقي وأعضائه في زيارتهم المتعددة بعد أن ساهمت مصر في تأسيس الاتحاد عام 1957 واهتمام رئيس الدولة بحل مشاكله أولاً بأول.. ولعل القائمين علي وزارة الشباب بقيادة المتحرك المهندس خالد عبدالعزيز يفطنون لكل هذه الأزمات ويبعدون عنها ويدركون أن عودة مصر للقارة الافريقية لم تكن سهلة بفضل القيادة السياسية المصرية الحكيمة.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 1117        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012