اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
السيسى فى السعودية.. غداً
رقم العدد
21907
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
خالـــد العشري
اصل الحكاية
خالـــد العشري
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
محمد مجاهد
ليبرو
محمد مجاهد
 
مقالات رياضية   
 
كلام في المرمي
المصري.. يستحق المساندة!

بقلم: بدر الدين حسن
2/17/2017 2:54:12 PM
   

يشعر أبناء بورسعيد ان هناك تجاهلاً رسمياً وإعلامياً لناديهم المصري في لقائه المصيري المقبل بعد غد الأحد في بطولة الكونفيدرالية الأفريقية. وهي مباراة العودة أمام ايفياني أوبا النيجيري. لاسيما وانه خسر في لقاء الذهاب الأحد الماضي هناك صفر/1. ويطالب محبو المصري بتسهيل مشاهدتهم لفريقهم بعد ان تقرر اقامة اللقاء بالاسماعيلية. عكس ما كانوا يتوقعونه بأن تكون المواجهة في بورسعيد خاصة انها كانت فرصة طيبة لاعادة الحياة الطبيعية وان يستعيد المصري جماهيره في ملعبه.
وهم يرون ان هناك صعوبة في انتقال الآلاف من المشاهدين من بورسعيد الي الاسماعيلية لمشاهدة المباراة والوقوف خلف لاعبيهم حتي يتمكنوا من عبور خسارتهم في لقاء الذهاب والتأهل الي الدور التالي في البطولة الكونفدرالية الأفريقية. ويرون أصلا ان اقامة المباراة بالاسماعيلية لا مبرر له. ويمثل عبئاً علي القيادات الأمنية وقواتها في تأمين الجماهير ذهاباً وعودة وداخل الملعب خاصة بعد ان تحدد أمنياً عدد الجماهير المسموح بها بالحضور هو خمسة آلاف متفرج لجمهور فريق جماهيره هم مواطنو مدينة بأكملها.
وتبقي مسألة نقل المباراة تليفزيونياً والتي سبق للنادي المعاناة منها في لقاء الذهاب. وليس من المعقول ان يعانيها هنا أيضاً حيث لم يتحدد حتي الآن أي من القنوات التي ستنقل المباراة وسط زفة مباريات الدوري الممتاز ورغم وجود شركة راعية.
وأتصور ان النادي المصري أحد الأندية التي تمثل مصر في هذه البطولة ويستحق ان يجد مساندة من الجميع حتي لا تشعر جماهيره بعدم الاهتمام من قبل اتحاد الكرة والإعلام خاصة أنها أول مباراة جماهيرية له.
وهناك كلمة لابد منها لجماهير بورسعيد أن عليها تشجيع فريقها بروح رياضية وان يكونوا أكثر وعياً واهتماماً بخروج المباراة علي خير.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 677        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012