اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
التعليم العالى مجانا من اليوم .. لأبناء الشهداء
رقم العدد
21881
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
 
المقالات   
 
وماذا بعد
وتتوالي مهازل الحكومة..!!

بقلم: خالد إمام
5/2/2017 1:43:33 PM
   

أن تنقطع المياه ثلاث أو أربع ساعات عن منطقة من المناطق فجأة لأسباب خارجة عن الإرادة مثل كسر ماسورة أو غير ذلك.. فهذا وارد ونتفهمه جميعاً ونتحمله.
أو حتي تنقطع المياه من منتصف الليل إلي صباح اليوم التالي لإجراء إصلاحات أو تحويلات في الخطوط.. فهذا ايضا وارد ودرجنا علي أن المسئولين يعلنون عن هذا القطع قبلها بأيام ويحددون المناطق التي ستنقطع عنها حتي يستعد المواطنون ويخزنوا ما يكفيهم من المياه طوال مدة انقطاعها.
لكن.. أن تنقطع المياه عن منطقة حيوية مثل الدقي وضواحيها بالجيزة ليومين كاملين وأكثر والكذب علي الناس والتلاعب بهم فهذه مهزلة.. ولو حدثت في بلد آخر لطارت فيها رقبة الحكومة بأكملها وحوكمت.
هذه المهزلة مركبة من عدة مهازل:
* في البداية.. أعلنت محافظة الجيزة أنه سيتم قطع المياه 24 ساعة وحددت فترة الانقطاع باليوم والساعة والمناطق التي سيشملها القطع وذكرت أن السبب هو أعمال شركة المقاولات المنفذة لتحويلات المرافق لتنفيذ خط مترو الأنفاق الجديد.. الناس قالوا "وماله" وبالفعل خزنوا مياهاً تكفيهم 24 ساعة.
* بدأت أولي المهازل عندما انتهت المدة المحددة وانتهت معها المياه التي خزنها الناس وظل الانقطاع مستمراً.. ثم توالت المهازل.. شركة المياه أعلنت أنها ستمد المناطق التي أصبحت محرومة ومن العصور البدائية بسيارات فناطيس.. ومع ذلك فإن هذا لم يحدث أيضا.
* الناس اشتكوا.. فكان الرد "بكلمة شرف" أن المياه ستعود ليلاً.. فصبر المواطنون علي مضض وبدأوا يشترون المياه المعدنية لقضاء حوائجهم الضرورية جداً من طعام وشراب فقط.. متصورين الوضع كان إيه؟؟.. وطبعاً التجار وجدوها فرصة للاستغلال كما هو معتاد ورفعوا سعر زجاجة المياه المعدنية بمزاجهم دون حسيب أو رقيب إلي أكثر من 5 جنيهات وهذه مهزلة أخري.. ولكن مع حلول الموعد الجديد "راحت كلمة الشرف في الوبا مع هنادي" ولم تعد المياه فبدأ الناس يسبون ويلعنون وكان الرد العقابي الذي يجب أن تحاسب عليه المحافظة وشركة المياه هو إغلاق خطوط الشكاوي لعدم الرد علي الشاكين..!! شفتم المسخرة..؟؟
* قمة المهزلة أنه تبين أن السبب في استمرار قطع المياه أكثر من يومين أن شركة المقاولات المنفذة لتحويل المرافق أخطأت وفشلت في إصلاح الخطأ.. ولولا تدخل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لانقاذ الموقف وإصلاح ما أفسده الغير ما عادت المياه إلي صنابيرها ولاستمرت مقطوعة إلي أجل غير مسمي.. ثم نسمع بجاحة ووقاحة من البعض يقولون "هو الجيش بيتدخل في الأعمال المدنية ليه..؟؟".
السؤال: ماذا فعلت الحكومة مع الشركة المنفذة التي أخطأت.. وماذا فعلت ايضا مع المحافظة والشركة القابضة للمياه؟؟.. طبعا لا شيء.. وهناك ألف مخرج ومخرج لتمييع الأمور وربما نجد في النهاية أن "المواطن" هو المجرم الحقيقي في هذه المهازل جميعاً لأنه لم يتحمل فشل الحكومة فلا شيء مستغرباً عندنا في هذا الزمان..!!
نعلم جميعاً أن هناك قري لم تتذوق طعم المياه النقية في حياتها لكن لديها طلمبات تستخرج المياه الجوفية بها وقد خطط القرويون حياتهم علي هذا إلي أن "يحن" عليهم المسئولون ويجعلوهم ضمن "الاحياء".. لكن أن تنقطع المياه أكثر من يومين عن منطقة حيوية بها ملايين البشر لهم احتياجاتهم الحياتية اليومية وبها آلاف المحلات مختلفة الأنشطة تعتبر المياه عصب الحياة لها ودون أن يمدوا الناس فيها بما يحتاجونه فإن الرسالة الحكومية لهؤلاء الملايين هي: "لا تستحموا وعفنوا.. عودوا إلي حياة الصحراء فتيمموا لكي تصلوا فرض ربنا أو بلاش تصلوا.. علي المحلات أن تغلق أبوابها بالضبة والمفتاح.. وعلي المرضي والأطفال الذين في أمس الحاجة للمياه أن يموتوا وربنا يرحمهم".. تعالوا نموت كلنا ليرحمنا الله من هذه الحكومة.
قلنا ومازلنا وسنظل نقول إن هذه الحكومة فاشلة.. وزراء ومحافظين إلا من رحم ربي.. وقد آن الأوان بجد أن نري "عرض أكتافها" اليوم قبل الغد.
الحكاية ليست حكاية مياه انقطعت يومين فقط.. فهناك بلاوي وكل بلوي تؤكد فشل حكومة شريف إسماعيل.. فالمهازل الحكومية تتوالي جماعات وليست فرادي وفي توقيت واحد دون التقاط الأنفاس.. تكفينا جداً مجزرة الأسعار ومسخرة الدواء التي بلا حل.. فيه ايه تاني يا حكومة..؟؟
بمنتهي الأدب والذوق والاحترام أقول للحكومة: "انصرفي" في أمان الله.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 580        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012