اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
هدية السيسي للمرأة المصرية في عيدها
رقم العدد
21876
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
على عبد الهادى
كورنر
على عبد الهادى
محمد بشاري
عامود نور
محمد بشاري
 
المقالات   
 
وماذا بعد
بطلوا "مياصة"..!!!

بقلم: خالد إمام
2/2/2017 3:06:08 PM
   

مرت أمس الذكري الخامسة لاستشهاد 72 شابا من جماهير النادي الأهلي باستاد بورسعيد.. وهي المجزرة المروعة التي ادمت قلوب شعب مصر بأسره علي اختلاف ألوان فانلاته بمن فيهم أبناء المدينة الباسلة.
صحيح ان البورسعيدية متعصبون جدا لناديهم "المصري" مثلهم مثل كل الجماهير في قارات الدنيا وينفلتون احيانا كغيرهم ايضا إلا أن انفلاتهم له سقف لا يتجاوز السباب الانفعالي أو قذف الطوب.. لكن مستحيل بل من رابع المستحيلات ان يهاجموا جماهير فريق منافس بالأسلحة البيضاء والسنج والمولوتوف ويقتلوهم طعنا وحرقا وإلقاء من فوق المدرجات.. وكلنا يعلم علي وجه اليقين ان هذه الأدوات تحديدا لها ناسها المعروفون وهم وكلاؤها في المنطقة بأسرها.
البورسعيدية ناس جدعان بحق.. رجال تضحية وبطولات لا غدر وخيانات.. لذا فإنني ابرئهم من تلك العملية الخسيسة.. حتي المسئولون الأمنيون والرياضيون الذين يحاكمون في القضية إنما يحاسبون علي التقصير في أداء عملهم وليسوا كمتهمين بالقتل.. وبإذن الله سيأتي قريبا جدا اليوم الذي تنكشف فيه خبايا هذه المجزرة بوضوح وجلاء وساعتها سيتحول احساسنا اليقيني عن الفاعلين الأصليين إلي واقع فاضح.
حتي كتابة هذه السطور.. فإن الصورة داخل وحول النادي الأهلي غائمة.. التراس أهلاوي يصر علي احياء الذكري في ستاد مختار التيتش بالجزيرة وفق طقوسه وإدارة النادي ترفض ذلك خوفا من احتمال أكيد بأن تتحول المناسبة إلي تخريب للمنشآت وإرهاب للأعضاء وخسائر بشرية بينهم وتحمل السلطة التنفيذية الممثلة في وزارتي الشباب والداخلية مسئولية ما سيحدث.
بصراحة.. أنا لا أعرف سر هذه "المياصة" التي تتعامل بها إدارة الأهلي مع الألتراس علي طريقة "انا مبحبوش.. بس مقدرش استغني عنه".. ولذا فإنها مرة تسمح لأعضاء الألتراس بدخول النادي ومرة ترفض ويدخلون رغم أنفها ومرة تحاول ان تستأسد وتفشل.. فيه ايه يا إدارة الأهلي.. "بطلوا مياصة" ارجوكم اتخذوا موقفا واحدا تجاه هذه الرابطة.
هناك شهادة حق يجب أن نعترف بها. وهناك واقع علي الأرض المفروض ألا نغفله.
الشهادة هي أن الألتراس عامة وفي الأهلي خاصة كان يتكون من شباب محترم.. هم أولادنا.
والواقع المر يقول إن هذه الروابط خصوصا التراس أهلاوي تسرب إليها واندس بها وبمساعدة لاعبين سابقين معروفين وعضو مجلس الإدارة مجرمون متطرفون لا ينتمون للألتراس لاستخدامهم وقت الحاجة إليهم سياسيا وقد جاء وقت الحاجة فعلا بعد "25 زفت" وكلنا نعرف من فعل ذلك وبأوامر من لتتحول روابط التراس إلي أدوات تخريب.. وهؤلاء مستحيل احتواؤهم أو اقناعهم بغير ما هو مرسوم لهم ومأمورون به.. لذا فإن التعامل مع تلك الروابط اتخذ طريقين متناقضين تماما هما: الأول.. الحظر والمواجهة مثلما فعل المستشار مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك مع "وايت نايتس" من خلال إجراءات أمنية صارمة وقضائية ايضا وأنا احييه علي صلابته أمامهم. والثاني التخاذل و"المياصة" أمامهم وعدم القدرة - رغبا أو رهبا - علي مواجهتهم بحسم وبوجه واحد مثلما تفعل إدارة الأهلي.
ان من حق جماهير الأهلي وليس الألتراس فقط احياء ذكري استشهاد زملائهم. وفي نفس الوقت فإن من واجبات ومسئوليات إدارة النادي ان تحافظ علي منشآتها وحياة أعضائها.. وباعتباري أهلاويا حتي النخاع أري أن الطريقة المثلي التي كان يجب أن تتبعها الإدارة تتلخص في الآتي:
* أولا: حظر دخول الألتراس نهائيا النادي الأهلي وليس في هذه المناسبة فقط حتي ينقوا ثوبهم من الدنس الذي يلطخه بابعاد كل المندسين في الرابطة لاغراض سياسية متطرفة.
* ثانيا: طلب تكثيف التواجد الأمني حول مقري النادي بالجزيرة ومدينة نصر في ذكري المجزرة وهو ما حدث فعلا حتي كتابة هذه السطور حيث تحولت المنطقة المحيطة بالفرعين إلي ثكنة أمنية شديدة الحراسة.. ويجب أن تفكر الإدارة - إذا كان في نيتها قطع دابر الألتراس فعلا ولو اني اشك في هذا - ان تستعين بشركة حراسة قوية لحماية المقرين علي مدار الساعة.
* ثالثا: البعد عن البيانات الانشائية واتخاذ إجراءات عملية بإقامة سرادق عزاء داخل النادي الأهلي تحضره أسر الشهداء ويتم توجيه الدعوة لكل رؤساء الأندية والشخصيات العامة في الدولة ويتم خلاله اضافة إلي تلاوة القرآن القاء المهندس محمود طاهر رئيس الأهلي كلمة مختصرة "بدون لت أو عجن" تدور حول أن الأهلي يعزي نفسه مثلما يعزي أسر الشهداء لأن من فاضت أرواحهم هم أولاده ايضا ويؤكد أن النادي لن يفرط في حقوقهم ابدا.. ثم يكرم الأسر من الأمهات والآباء بدروع رمزية كبيرة عليها صور 72 شهيدا.. وطبعا هذا لم يحدث ارضاء للألتراس أو خوفا منه.. سيان.
هكذا يكون احياء الذكري بشكل يهدئ النفوس ويجبر الخواطر وينشئ جسرا بين الإدارة والجماهير الحقيقيين يمكن البناء عليه في المستقبل.. مع ايماننا بأن الابن لا يمكن تعويضه ولو بكنوز الدنيا.
رحم الله شهداء الأهلي الذين اغتيلوا غدرا من شياطين لا يمتون لبني البشر بأية صلة.. ورحم الله شهداءنا الأبرار من الجيش والشرطة والمدنيين الذين فاضت أرواحهم وهم يدافعون عن تراب هذا الوطن الغالي.
"وإنا لله وانا إليه راجعون" .

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 667        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 0%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012