اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
قمة مصرية - أمريكية.. في نيويورك
السيسي بحث مع ترامب دفع العلاقات بين البلدين.. لتحقيق مصالح الشعبين
رقم العدد
22059
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
هل تتوقع فوز الأهلي على الترجي في تونس
 نعم
 لا
 غير مهتم
   
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
ايهاب شعبان
أهل الرياضة
ايهاب شعبان
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
ودارت الأيام لنواجه المغرب وتنتهي عقدة الــ 31 سنة

بقلم: سمير عبدالعظيم
1/28/2017 7:10:39 PM
   

ما أسرع مرور الأيام.. وما أعجب دوران الأرض حول الشمس وحول نفسها.. بعد أن مضت ستون عاما علي بطولة الأمم الافريقية لكرة القدم والتي انطلقت عام 57 في أكثر اللقاءات التي جرت بين الشقيقتين مصر والمغرب في بطولات عربية وبحر متوسط وبطولة القارة ووصلت هذه اللقاءات إلي 27 لقاء.
وشهدت البطولة الافريقية 5 لقاءات استطاع فيها الفريق المصري الفوز مرة واحدة عام 1986 بهدف طاهر أبو زيد الشهير وثلاث مرات للشقيقة المغرب حتي كان اللقاء الخامس عام 2006 وانتهي بالتعادل السلبي.
ومع كل هذه اللقاءات بين الفريقين علي مدي السنين فإن النتائج الأخيرة والمؤثرة لأغلبها كانت لصالح الفريق المصري الذي حقق فيها الفراعنة 7 مرات البطولة في حين أن المغرب فاز بها مرة واحدة عام 1976 وفشل في حمل اللقب في البطولة الوحيدة التي نظمها عام 1988 وجاء في المركز الرابع بعد هزيمته من الجزائر 2/3 بينما فازت الكاميرون بالبطولة بعد تغلبها علي نيجيريا.
ليصل مجموع مشاركات الفريق المصري في بطولة افريقيا 26 مشاركة في حين بلغت مشاركات المغرب 16 مشاركة.
وحول مباراة الغد التي تجمع الفريقين بعد 11 سنة من 2006 في بطولة الجابون وفي دور الثمانية صعد الفريق المصري لصدارة المجموعة الرابعة بأعلي رصيد من النقاط "7 نقاط" ليواجه المغرب ثاني المجموعة الثالثة صاحب الست نقاط وذلك ليكون اللقاء الحاسم الذي يسعي الفريق المصري لانهاء ما اطلقت عليه المغرب وحدها عقدة الــ 31 سنة.
ولعل المنتجب المصري يتخذ من نتائجه السابقة مع فرق أخري كثيرة حقق أمامها الفوز في مرات متعددة مثلما حدث كثيرا مع الكاميرون وكوت ديفوار وغانا وهي فرق صاحبة البطولات الدولية وسبق لهما الوصول لكأس العالم وهو ما يجب أن يدركه المنتخب المصري الذي اختلف كثيرا عما كان في سنوات سابقة وتطور أداؤه وتحسنت نتائجه في بطولته المحببة الأمم الافريقية حيث ان فوزه غدا سوف يدخله في مواجهة عربية أخري هي تونس لو أنها فازت هي الأخري في لقائها أمام بوركينا فاسو اليوم.
من هنا مازلت متفائلا بصعود مصر للدور قبل النهائي واستمرار الانتصارات حتي النهاية إذا استطاع اجتياز تونس ثم أحد القطبين السنغال أو الكاميرون وربما نكون المباراة النهائية أيضا أمام غانا للمرة الثانية ليعود الكأس بإذن الله.. ويؤكد مكانته بين أقرانه الأفارقة أما ما يسمي بالعقدة فإنها تذوب لأنها في الأصل دخان في الهواء.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 1331        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012