اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
قمة مصرية - أمريكية.. في نيويورك
السيسي بحث مع ترامب دفع العلاقات بين البلدين.. لتحقيق مصالح الشعبين
رقم العدد
22059
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
هل تتوقع فوز الأهلي على الترجي في تونس
 نعم
 لا
 غير مهتم
   
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
ايهاب شعبان
أهل الرياضة
ايهاب شعبان
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
الفوز علي أوغندا وضعنا في مسئولية أكبر !

بقلم: سمير عبدالعظيم
1/23/2017 3:57:16 PM
   

فرح المصريون وسعدوا بتحقيق الفوز علي أوغندا في ثاني مباريات الدور الأول لبطولة الأمم الأفريقية بالجابون ونسوا أو تناسوا تعادل ضربة البداية مع مالي الذي لم يثمر عن خسارة كبيرة بعد التعادل بأن أعطي للفوز في المباراة الثانية انطلاقة وآمالاً كبيرة في الاستمرار بالبطولة رفع رصيد المنتخب إلي أربع نقاط قربته كثيرا من التقدم والمحافظة علي المركز الثاني وصعوده للدور الثاني للبطولة كل ذلك إذا تعادل علي الأقل مع غانا يوم الأربعاء القادم ويمكن أن يتصدر القائمة إذا تكرر الفوز ليرتفع رصيده إلي سبع نقاط متقدما علي المنافس الأخير في لقاء ختام الدور الأول.
أعود لأقول ان الفوز علي أوغندا حمل المنتخب مسئولية أكبر.. وحرصا أكثر ووضعاً أفضل لتكرر الفوز علي غانا حيث يأتي بأفضلية كبيرة عما إذا جاءت نتيجة اللقاء بالخسارة ليدخل الفريق بعدها في حسبة مختلفة وينتظر حسابات نتائج باقي المجموعة بعد ضمان كسب كل الأمور لصالح غانا وحدها ويبقي صراع الحسابات بين الثلاثة الباقين خاصة إذا انتهت مباراة أوغندا ومالي بالتعادل أو لصالح أحدهما.. في الوقت الذي يجب علي المنتخب حمل حقائبه ويرحل مبكرا كما كان الحال في الدورات الثلاث السابقة وهو ما لا أتوقعه شخصيا ولا يرضاه كل المصريين.
من هناك فإن الفوز الذي أفرحنا وأسعدنا وضع المنتخب في موقف أشد اهتماما وأشد استعدادا وأشد حرصا وأشد تركيزا عند الجميع الجهاز الفني واللاعبين لذا وفي سبيل ذلك فإن الادعاء بأن مباراة غانا تحمل طابع الصعوبة وانه ذلك الفريق الذي لا يهزم وانه سيواجه فريقنا للثأر من ناحية ولتأكيد صعوده من ناحية أخري.. يجب ان يفهمه ويلغيه كل العاملين مع المنتخب وعلي الجميع ان يدرك انه لا يحتمل أقل من الفوز وبأكثر من هدف نظيف وان غانا ليست بعبعا يخشاه الجميع ويجب علي الجميع نسيان فكرة التعادل.. اطلاقا رغم انها طوق نجاة لكن لا يجب يكون ذلك هدفنا أو شعارنا واتجاهنا.. الفوز أولا.. والفوز أخيرا ولا تفكير غيره.. عندنا.
وكي اطمئن أبناءنا في المنتخب أن بطولة هذه الدورة هي في نظري ومن خلال المستويات والنتائج انها أسهل بطولة للمصريين كي يعودوا منها باللقب ولم يظهر حتي الآن الفريق الذي يرعب أحدا.. فالكثير انهزم.. والكثير تعادل والفوز لم يزد تحقيقه إلا بهدف أو هدفين مقابل آخر.. وحتي الآن لم يظهر الفريق السوبر ولا اللاعب الفلتة محترف أجنبي أو محلي.. حتي الجو العام للمباريات معبأ بغيوم المشاكل في الملاعب وفي الاقامة وربما يمكن الأمر الوحيد المرضي حتي الآن هم الحكام وهو المفاجأة الوحيدة في البطولة.
من هناك ربما يلوح في الأفق ان كل الشواهد والأحداث تحمل المفاجآت القادمة في الأدوار التالية نسبة إلي النتائج التي تحققت في الدور الأول لنري فرقا مثل كوت ديفوار زعيم الفرق الأفريقية حتي الآن مازال مهددا بالخروج ومثله الجزائر وتري فرقا في العرف هي الأصغر تتقدم الصفوف مثل توجو وبوركينا فاسو والكونغو الديمقراطية ومالي وأوغندا ومن الممكن جدا ان نراها في المربع الذهبي.
لذا يجب علي الفريق المصري ان يعي كل هذه الشواهد ويبدأ الانتفاضة التي سوف تبدأ مع مباراة غانا القادمة ليكون هو الضحية الأولي في انطلاق المصريين حيث ان كرتهم الأقدم ولاعبيهم هم الأكثر موهبة وخبرة وآن المنتخب قادر أن يعود لمكانه متصدرا القائمة الأفريقية بين كل الدول سواء التي تضمها هذه البطولة أو علي مستوي اللعبة في القارة كما كان.. والذين يعرفون أهمية اللقاء الأخير حيث يدركون انهم يجب ان يكونوا ويبعدوا نغمة انهم لن يكونوا التي يحاول أن يرددها بعض الأغبياء الحاقدين الذين يقتلهم انتصارات الفريق وهو ما لاحظته حتي بعد الفوز علي أوغندا.. موتوا بغيظكم.. الله معنا..

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 726        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 100%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012