اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
قمة "السيسى - سليمان" تبحث العلاقات الثنائية ومكافحة الإرهاب والقضايا الدولية
رقم العدد
21908
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سيد حامد
بالتحديد
سيد حامد
 
مقالات رياضية   
 
أهل الرياضة
باسم مرسي.. والمجد الدولي المفقود!

بقلم: إيهاب شعبان
1/13/2017 2:32:05 PM
   

مندهش كثيراً من الموقف الذي يعيش فيه حالياً باسم مرسي مهاجم منتخب مصر ونادي الزمالك.. ففي الوقت الذي كان يجب أن يستعد فيه لتحقيق المجد الدولي مع منتخب مصر يتدرب الآن مع فريق الشباب بنادي الزمالك.. وهو أمر لم يكن يتوقعه أحد علي الاطلاق لمن يتتبع مسيرة هذا اللاعب الذي كان في الموسم الماضي هو مهاجم مصر الأول بوجوده المستمر في تشكيلة منتخب مصر ونادي الزمالك.. فقد كان الجميع يتنبأ له بأن يكون في طليعة نجوم افريقيا هذه الفترة بعد أن اكتسب خبرة دولية لا بأس بها.. وصار مؤثراً في مباريات عدة مهمة.. ولكن بسرعة الصاروخ خرج من دائرة الضوء التي كان يستحقها كنتيجة لتعبه وجهده في السنتين الأخيرتين.
ولكن دعونا نقول الحقيقة إن هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر لم يظلمه بعدم اختياره مؤخراً في القائمة النهائية المشاركة في البطولة الأفريقية بالجابون.. فمنذ بداية الموسم لم يظهر باسم بمستواه المعهود ويهدر فرصاً سهلة للغاية.. ولم يكن بحالة ذهنية أو بدنية ممتازة إلا فيما ندر.. وهذا يفسر لي كثرة اعتراضاته وتشويحاته غير المبررة والعصبية تجاه أي حكم يحتسب ضده أي مخالفة مع اعترافي بأنه يتعرض للظلم أحياناً.. ولذلك فرغم قناعة الكثيرين من النقاد بكفاءة هذا المهاجم إلا أنه لم يعترض أحد علي عدم اختياره.. فهو ليس في أفضل حالاته.
والحقيقة أيضا أن خلافه مع ناديه الزمالك سبب مهم في تراجع مستواه.. فهو يماطل ويتردد في التوقيع. وبالتالي يجد أجواء معاكسة له.. من الطبيعي أن تعوق تقدمه وتركيزه.. ولكنه السبب فيما وصل إليه.. لأنه كان عليه أن يعلنها بوضوح بالبقاء أو السفر للاحتراف في الخارج.. علماً بأننا لم نسمع رسمياً عن أي عرض رسمي حصل عليه من ناد يليق بمكانته.. ولو كان قد اختار البقاء لكان عليه ألا يقف كثيراً أمام بعض التفاصيل المالية العالقة.. لأنه في البداية والنهاية كان هو المستفيد الأكبر.. فلولا الزمالك واسمه الكبير ما وصل إلي هذه المكانة الرفيعة محلياً وخارجياً.. وكم من لاعب يتمني الفرصة التي حصل عليها مع القلعة البيضاء.. ولأنه صار نجماً أصبح يري أن من حقه أن يحدد مطالبه وشروطه.. ونتصور عدم حسم المواقف حتي الآن جعله يبقي علي الهامش بدلاً من الصورة التي يستحق الوجود داخل كادرها وقد نوهت صحيفة الصن البريطانية في عددها الأسبوعي الماضي عن غيابه عن المنتخب المصري في معرض حديثها عن البطولة الأفريقية.. وهو ما يعني أن العيون كانت تراقبه وتتابعه.
وبالمناسبة عدت إلي مصر بعد رحلة طويلة قضيتها بالكويت.. وهي كشفت لي أن مصر في كل مجالات الحياة تحت المجهر المستمر.. فكل شاردة أو واردة لها صداها في الوطن العربي بأكمله ويوجد أصدقاء يحفظون تاريخ ناديي الأهلي والزمالك عن ظهر قلب وبالتفاصيل.. بل هناك من يحب الإسماعيلي.. وبالطبع منتخب مصر له الجانب الأكبر من الاهتمام.. وستكون البطولة الأفريقية بالجابون محط الاهتمام.. يارب نفرح كل العرب.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 483        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 100%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012