اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الرئيس السيسي يصدق على إتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية
رقم العدد
21970
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
محمد مجاهد
ليبرو
محمد مجاهد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
المقالات   
 
نظرة للمستقبل
فرصة العمر.. أمام العالم كله..!!

بقلم: جمال أبو بيه
1/13/2017 2:15:01 PM
   

العالم كله الآن في حالة ترقب.. القوة العظمي الأولي في العالم.. "تترنح".. إدارة "دونالد ترامب" رئيس أمريكا القادم يعلن في أول مؤتمر صحفي أنه سيواجه داعش ثم الإخوان المسلمين ويعلن وزير خارجيته أمام الكونجرس الأمريكي أننا يجب علينا أن نقضي علي الإسلام المتطرف وبالتالي علينا أن نواجه داعش والإخوان المسلمين!!
أي أن الرأي الرسمي للإدارة الجديدة وضعت "الإخوان الإرهابية" في خانة الأعداء.. ومن هنا فإن علينا أن نستغل تلك الفرصة المتاحة أمامنا الآن ـ وربما لا تعود مرة أخري ـ ونضع سياستنا الخارجية واضحة!!
خاصة أن العالم كله يتقوقع الآن.. والسائحون لن يخرجوا في دول العالم.. بل الكل سيتسابق للبقاء في بلاده خشية غدر الإرهاب!!
بخلاف أن "روسيا" ستحاول أن تفرض رأيها علي العالم لتحتل مكان القوة العظمي الآن وهي الولايات المتحدة.. خاصة في ظل توجه الشرق الأوسط لروسيا.. وبيعه لأمريكا وقت أن كان أوباما رئيساً للولايات المتحدة!!
من الآخر.. علينا أن نحدد أهدافنا ونسير عليها حتي نضمن لنا مكاناً بين دول العالم يليق بمصر التي صبرت سنوات طويلة أمام التعنت والصلف الأمريكي!!
لقد قلت من قبل أن الولايات المتحدة القوة العظمي في العالم ستنتهي ولم يصدقني البعض لأن التاريخ علمنا هذا.. فكل مائة عام تظهر قوة عظمي تسيطر علي العالم.. والتصور الآن أن "ترامب" سيضع حجر الاساس لنهاية أمريكا.. وبالتالي ستظهر دول تحاول السيطرة علي العالم.. وليس بعيداً عن العقل والعاطفةأن نري حكاماً للعالم لم يفكر أحد في قوتهم!!
الخلاصة أن مصر لديها "فرصة العمر" أن تستعيد سيطرتها وتفرد نفوذها علي العالم.. حتي يعلم العالم ما هي مصر التي علمت الدنيا قبل أن تفكر الدنيا في التعلم!!!

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 609        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012