اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الرئيس السيسي يصدق على إتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية
رقم العدد
21970
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
محمد مجاهد
ليبرو
محمد مجاهد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
المقالات   
 
مناوشات
باريس تتحدي الإرهاب

بقلم: محمد أبو الحديد
11/1/2017 2:05:16 PM
   

ضرب الإرهاب اقتصاد العاصمة الفرنسية باريس. علي قلة العمليات الإرهابية التي تعرضت لها في 2016 مقارنة بدول وعواصم أخري.
تراجع عدد السياح القادمين إليها. خاصة من الدول الآسيوية.
اتجه الراغبون في التسوق إلي التجارة الالكترونية تجنباً للنزول إلي مناطق الزحام في الأسواق التجارية المعرضة لاحتمالات وقوع عمليات إرهابية بها.
وبدأ الفرنسيون يفكرون في حلول.
توصلوا إلي فكرة قد تبدو غريبة. لعلها تعيد السائحين والمواطنين الفرنسيين إلي الأسواق والمحلات التجارية من جديد.
الفكرة. هي تحويل المناطق التجارية في باريس إلي مناطق سياحية. يسمح للمحلات فيها أن تفتح أبوابها للجمهور للتسوق يوم الأحد. وهو يوم الاجازة الأسبوعية.
واجازة الأحد مقدسة في كل دول أوروبا. وكل من يسافر إلي هذه الدول يعرف ذلك لأن بقية أيام الأسبوع مقدسة كأيام عمل.
كل المحلات التجارية بلا استثناء تغلق أبوابها في ذلك اليوم من كل أسبوع ولا يبقي مفتوحاً سوي المطاعم والمقاهي. ومحلات الترفيه.
وقاد أصحاب محلات "لافاييت" وهي أشهر السلاسل التجارية الفرنسية في التجربة. وقرروا تطبيقها في البداية علي فرع واحد في باريس يقع في ميدان بوليفار.
وبدأوا يدرسون كل ما يتعلق بالتجربة من أمور قبل تنفيذها.
اكتشفوا أن فتح الفرع يوم الأحد من كل أسبوع سيضيف 52 يوم عمل جديد في السنة وسيساعد في زيادة المبيعات المتوقعة بنسبة تتراوح بين 5 و10%.
وأن ذلك سيخلق ألف فرصة عمل جديدة في الفرع.
لكن.. ماذا عن العمالة الموجودة بالفعل وحقوقها في يوم الأجازة.
وكان لابد لنقابات العمال أن تتدخل ويكون لها دور في الأمر.
وجرت مفاوضات شاقة بين أصحاب "لافاييت" والنقابات انتهت إلي اتفاق بأن تكون أجازة الأحد للعاملين بالتناوب بحيث لا يعمل أي منهم أكثر من 8 أيام أحد طوال السنة.
ولم يكتف أصحاب المحلات والنقابات باتفاقهم بل قرروا عرضه علي الاستفتاء العام بين العاملين.
وأقر 92% من العاملين الاتفاق وبدأ تنفيذ التجربة.
وكان يوم الأحد الماضي هو أول يوم وفتحت محلات "لافاييت" أبوابها للمتسوقين لأول مرة منذ إنشائها. ولتكون أول من يفعل ذلك ليس في فرنسا وحدها بل في كل أوروبا.
وصدرت صحف فرنسية بمانشيتات عريضة تقول: لافاييت يكتب التاريخ.
وشجع ذلك سلسلة محلات أخري هي "بون مارشيه" علي التجربة وقررت أن تبدأ تنفيذها اعتباراً من 19 مارس القادم.
الأفكار قادرة علي هزيمة الإرهاب الذي لا يعرف غير القتل والدمار.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 466        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012