اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
حل القضية الفلسطينية ينشئ عصراً جديداً بالشرق الأوسط
رقم العدد
22060
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
هل تتوقع فوز الأهلي على الترجي في تونس
 نعم
 لا
 غير مهتم
   
مقالات رياضية
 
المقالات   
 
نظرة للمستقبل
.. واقتنع "الصديق"!!

بقلم: جمال أبو بيه
9/1/2017 1:06:52 PM
   

حضرت حواراً مع بعض الأصدقاء.. وكان قبل يوم 6 يناير الحالي.. حين قال أحدهم ان الرئيس عبدالفتاح السيسي وصلت شعبيته إلي أدني مستوياتها.. لكننا قلنا جميعاً ـ وفي صوت واحد ـ بل علي العكس فإننا نري ان شعبيته زادت.. ودار جدل مع هذا الصديق الذي من الواضح انه لم يقتنع بما ذكرناه!!
المهم انه بعد الانتهاء من هذا الحوار بساعات قليلة للغاية.. ونحن نفتح التليفزيون فإذا بنا نجد في الكاتدرائية الرئيس عبدالفتاح السيسي ورأينا كيف استقبله أهالينا الأقباط.. فأسقط في يدي صديقي هذا.. وقلت له: ماذا حدث؟!
أجاب هذا الرئيس عندما تشعر ان شعبيته تهبط.. تفاجأ بالشعب يقبل عليه ليرد علي من قال ان هذه شعبيته هبطت.. ولا ندري ما السر؟!
قلت له: هذا الرئيس من الشعب ويحكم الشعب.. وكلنا يعلم ومتأكد انه يعمل الصح للشعب قبل أي شيء.. كما انه لا ينظر للخارج مثل سابقيه.. وقد زادت هذه الزيارة الثالثة من نوعها "المحبة" بين أفراد شعبه.. لأنه وبمنتهي الصراحة ليس لديه ما يبكي عليه سوي مصر.. فمن يعرف مصر يفهم هذا الشعب.. والشعب إذا شعر بمحبة الحاكم زادت معها درجات "المحبة".. كلنا يعلم انه مثل الطبيب يعطي الدواء الذي يحتاجه المريض.. وقد كان يحتاج هذا الدواء منذ أكثر من 40 عاماً.. وتخيل لو كان هذا الدواء معد في وقتها أين سيصبح حالنا الآن!!
ومع ذلك فهو يعطي الجرعة المناسبة.. ويعطينا معها التفاؤل.. وكان دائماً ما يقول لنا نحن الشعب "اصبروا" وستجدون كل شيء كما رسمناه بإذن الله تعالي.. ولهذا فإنني علي يقين بأن عام 2017 بإذن الله سنجني ثمار ما زرعناه.. فمن زرع الخير وجده ومن زرع الشر وجده والحمد لله ان كل المصريين زرعوا الخير ما عدا قلة حاقدة منزوعة القلب.. وأجرها علي الله الذي يعطينا علي حسب ما زرعنا!!!

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 613        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012