اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الرئيس السيسي يدعو الفلسطينيين والإسرائيليين لاغتنام فرصة تاريخية للسلام
رقم العدد
22057
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
هل تتوقع فوز الأهلي على الترجي في تونس
 نعم
 لا
 غير مهتم
   
مقالات رياضية
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
المقالات   
 
في حب مصر
لا تصالح مع هذا اللص البجح

بقلم: أحمد سليمان
5/1/2017 10:50:28 AM
   

كيف تفكر الدولة في التصالح مع لص نهب أموال الشعب . واستغفل رؤساءه من المسئولين. وتصرف أثناء تواجده في منصبه وكأنه الحاكم بأمره مستغلاً توليه أهم وزارة في وقته؟
كيف تفكر الدولة في التصالح مع أكثر وزراء المالية السابقين ـ وربما المقبلين أيضاً ـ فساداً . وهو الذي حصل علي الجنسية البريطانية بوصفه لاجئاً سياسياً للهروب من القبض عليه عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير حتي لا ينال عقابه؟
كيف تفكر الدولة وهي التي تمتلك أدلة إدانة كافية لإعدامه وفي مقدمتها خيانة الأمانة التي منحتها له الدولة ممثلة في رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية الأسبق ومن قبلهما الشعب الغلبان؟
كيف تفكر الدولة في التصالح معه وهو الذي تعامل مع أصحاب المعاشات بمنتهي قلة الأدب والبجاحة حتي استولي علي ما لا يقل عن خمسمائة مليار جنيه من أموال التأمينات الخاصة بهم وحولها إلي الموازنة العامة للدولة مدعياً أن أموال التأمينات في أمان وحفظ وضمان الدولة فأصاب أصحاب المعاشات بإحباط وحزن علي ضياع أموالهم وما زالوا يعانون من ذلك حتي اليوم وغداً؟
كيف تفكر الدولة في التصالح مع من كان سليط اللسان مع الجميع وقد صدرت ضده أحكام نهائية بالسجن لا تقل مدتها عن 35 سنة؟
وإذا افترضنا أن الدولة تريد الاستفادة من طلب هذا الوزير السابق اللص العودة لأرض الوطن للموت فيه .كما يطلب كل اللصوص السابقون الهاربون للخارج . بهدف إدخال خزانة الدولة مبلغاً من المال ربما يفيدها في تغطية جزء من تكلفة المشروعات القومية الحالية أو غيرها . فإن العقل والمنطق وحق المصريين كلهم يقول إنه قبل التفكير في التصالح مع هذا اللص لابد أن يتنازل عن كامل ثروته التي تزيد علي ثلاثة مليارات جنيه ـ كما قالت بعض التقارير الإعلامية نقلاً عن مقربين من الأجهزة المختصة ومن الوزير اللص نفسه ـ وليس تقدير ممتلكاته لأخذ مليار جنيه منها لقبول التصالح.
من أين جاء يوسف بطرس غالي بأكثر من ثلاثة مليارات جنيه؟ وهل كان جزء من هذا المبلغ من ناتج عمله قبل توليه الوزارة؟ وإذا كان المطروح قبول التصالح مقابل سداد مليار جنيه فقط فهل نترك له المليارين يتمتع بهما أثناء عيشه في مصر وكأنه يخرج لسانه لكل المصريين وفي مقدمتهم أصحاب المعاشات؟
التقارير الرقابية تتحدث عن مخالفات واستغلال نفوذ وسلطة أقلها نقله للعاملين بوزارة المالية بأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم والطابعات من مقر الوزارة إلي مقره الانتخابي بشبرا أثناء انتخابات مجلس الشعب السابق. وسرقته ست سيارات لنفسه من السيارات المتحفظ عليها بالجمارك وإهداؤه ستاً وتسعين سيارة لزملائه من الوزراء بالطريقة نفسها.
التصالح مع يوسف بطرس غالي في هذا التوقيت الذي تنشط فيه الدولة في مواجهة الفساد وقبل أيام من نظر دعوي إسقاط الجنسية عنه يستفز الشعب . ويبعث برسالة سلبية للجميع . ويقول لكل اللصوص: "اسرقوا كما يحلو لكم وعندما تستكفون تعالوا وستجدوننا في انتظاركم للتصالح مقابل ما تجودون به علي مصر"!!!

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 749        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012