اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
تذليل الصعوبات أمام المستثمرين .. بقناة السويس
رقم العدد
22086
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هي توقعاتك لنتيجة مباراة الأهلي والنجم الساحلي في بطولة أفريقيا للأندية
 فوز الأهلي
 فوز الترجي
 التعادل الإيجابي
 التعادل السلبي
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
 
المقالات   
 
باختصار
الإعلام ونكتة الهلالي!!!

بقلم: أيمن عبد الجواد
12/19/2016 2:12:51 PM
   

مشكلة بلدنا أو بالأحري أكبر مشاكلها أن أي واحد تطق في دماغه حاجة يقولها دون النظر للآثار السلبية التي يمكن أن تنجم عن أفكاره. ولدينا إعلام جاهز للفرقعة طالما أن الأمر سيحقق أكبر قدر من المشاهدة.
فجأة وبلا مقدمات خرج علينا د.سعد الدين الهلالي الأستاذ بجامعة الأزهر بفكرة توحيد مناهج الدين للمسلمين والمسيحيين. ولا أدري كيف؟!.. أو ما الداعي إلي تلك الخطوة من الأساس؟!.. وهل آثار مثل هذا الكلام ستكون إيجابية أم سلبية؟!
الإشكالية ليست في طرح الفكرة أو مبدأ الاجتهاد خاصة من عالم بقيمة ومكانة د.الهلالي ولا يمكن بأي حال أن نضع ما يطرحه في نفس الخانة مع أصحاب الأفكار المنحرفة لكن كان حرياً به أن يناقش الأمر أولاً في قاعات البحث قبل عرضه عبر الإعلام وإصابة عموم الناس بالصدمة والارتباك.
الإشكالية الأكبر والأهم تتمثل في الإعلام الذي يلهث خلف الأفكار الغريبة مثل ذئب يطارد فريسته ويتسابق علي نشر كل ما هو مثير دون ضابط أو رابط فقد أصبح المعيار الوحيد جذب أكبر عدد من المشاهدين ومن ثم زيادة نسبة الإعلانات ولو علي حساب استقرار المجتمع اجتماعياً وسياسياً وأمنياً.
نفس الأمر يتكرر وبصورة أشد فظاظة مع أشخاص آخرين أمثال "ميزو" و"إسلام بحيري" اللذين اعتادا الإساءة للرموز الإسلامية بل والدين نفسه دون أن يقول لهما أحد كفي. بل علي العكس يتزايد تهافت الفضائيات عليهما فكلما تزايدت الإثارة تحقق المراد وزادت نسبة المشاهدة.
ولا يقول أحد أن بيدك الريموت كونترول وبضغطة زر تنتقل بعيداً عن هذا أو ذاك. فهو قول حق يراد به باطل في ظل حالة من الجهل بأبجديات الدين تستشري بين العامة ومن ثم سيكون تأثير أمثال هؤلاء كارثياً.
ولا يقول آخر أن تصويب الخطاب الديني أصبح ضرورة ونقل صورة مغلوطة بأن تنقية التراث أو مواجهة التطرف لا تكون إلا بنشر مثل هذه الخزعبلات والتشكيك في الثوابت ليل نهار.
ولا يقول أحد أيضاً "الناس عاوزة كده" فرد الفعل العنيف الذي رأيناه عقب حادث الكنيسة البطرسية الأسبوع الماضي مع لميس الحديدي وأحمد موسي وريهام سعيد بمثابة رسالة مهمة يجب التوقف أمامها. فالناس ملت الضجيج والصوت العالي بقدر مللها من الحواة والمهرجين أو المطبلاتية الذين يصرون علي فرض آرائهم علي المشاهدين.
لا فائدة من إصدار قوانين للإعلام أو استحداث هيئات جديدة ما لم يتم غربلة الإعلام وتأهيل الإعلاميين بصورة مناسبة وضبط أداء الفضائيات. وفي ذات الوقت تطوير الإعلام القومي ليستعيد مكانته في صدارة المشهد ويقوم بدوره الوطني في تنوير وتثقيف الناس.
تغريدة:
كتب التراث موجودة منذ ثلاثة عشر قرناً والإرهاب الأسود لم يظهر بوجهه القبيح إلا في القرن العشرين "مجرد خاطرة عابرة"!!

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 871        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012