اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
كما انفردت "المساء"
الــروس عـــائدون
رقم العدد
22145
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما رأيك في هزيمة داعش في سوريا والعراق
 ممتاز
 جيد جدا
 جيد
 مقبول
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
خالد العشري
أصل الحكاية
خالد العشري
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
ارفعوا القبعة للجنة المسابقات الجبلاية والاختبار الصعب

بقلم: سمير عبدالعظيم
8/12/2016 2:22:25 PM
   

في البداية أحب أن أرفع القبعة تقديرًا واحتراماً للجنة مسابقات الدوري العام التي تسير بالمسابقة في الطريق السليم وترتقي بها وبفرقها إلي المستوي العالي كما يحدث في الدوريات الأوروبية التي تضم عظماء اللاعبين وأغنياء اللعبة في العالم.. خاصة بعد أن تجلي عملها من خلال مباريات الاسابيع الخمسة التي تقام في شهر ديسمبر والتي تضم 45 مباراة فضلا عن مباريات الزمالك الأربع المؤجلة ليصبح المجموع 49 مباراة تقام خلال 29 يوما حتي يصبح معدل موعد المباراة من الأخري لا يزيد علي 72 ساعة ارتفع خلالها معدل اللياقة البدنية إلي ذروته عند جميع اللاعبين.
وحتي لو اشتكي بعض المدربين من هبوط مستويات البعض فإن ذلك بسبب الإرهاق نتيجة الجهد الذي لم يتعودوا عليه من قبل وربما انهم لا يدركون الأهمية العظمي التي ستعود علي اللعبة وعلي المنتخب القومي من هذا النظام الصارم في أداء المباريات في مواعيد متقاربة.
ولعل رئيس لجنة المسابقات الحاج عامر حسين يهدف من تنفيذ اقتراب مواعيد المباريات بهذا الشكل الرائع ان يمنح المنتخب فرصة استلام الفريق جاهزا قبل انطلاق بطولة افريقيا وجاءت الظروف اكبر من اهتمام رئيس لجنة المسابقات عندما حولت جو المباريات في ظل بهذا النظام وتلك المواعيد إلي معسكرات اجبارية دخلها كل اللاعبين المشاركين في المسابقة واتاحت لهم فرصة لارتفاع لياقتهم ووسعت دائرة المدير الفني للمنتخب في اختيار عناصر اكثر تستطيع أن تؤدي مباريات البطولة الافريقية بالجابون لتكتمل الصورة الواضحة في اختيار عناصر اللقاءات الباقية لتصفيات المونديال والتي اتوقع ان تزداد فيها المنافسة بين كل لاعبي مصر وتجبر الجهاز الفني إلي ضمهم بعد ان اثبتوا وجودهم سواء من خلال الدوري المضغوط أو بطولة القارة.
* وأمام كل هذا النشاط نجد علي الجانب الآخر ثورة.. وغليانا بين بعض أندية مسابقة الدوري وانقسمت الفرق بين مؤيد لاستمرار البطولة بنظامها الذي بني علي تطبيق العدالة بين الجميع والشاطر هو الذي يفوز بالبطولة والخايب يتواري لأنه فشل في البقاء بدوري المال والشهرة وهو ما نراه حاليا من حالات غضب وتهديدات بالانسحاب من المسابقة اعتراضا في نظري ليس علي الحكام بسبب تظلمهم من قرارات بعضهم ولكن الحقيقة هي فشل كل اصحاب الصوت العالي المطالبين بالانسحاب لأنهم لم يستطيعوا هضم وتنفيذ نظام المسابقة هذا الموسم بسبب تعاقب المباريات في مواعيد متقاربة والتي هدت حيلهم ولم يستطيعوا مجاراة النظام فكانت الحجج بالفشل في تحقيق الانتصارات وتحميله الي حكم المباراة وهو تماما ما نراه علي لاعب غير جاهز يحاول دائما الدفع بمنافسه وازائه لانه فشل في مجاراته واللحاق به.
وعندما قرأت اسماء المعترضين والمهددين بالانسحاب أقسمت بيني وبين نفسي ان احدا من كل هؤلاء لن يستطيع اتخاذ القرار ربما لقناعته الداخلية ان تهديده فشنك وكلام في الهواء وثانيا ان احدا من مسئولي هذه الاندية لن يستطيع مواجهة جماهيره باتخاذ هذا القرار المصيري الذي تدركه الجماهير اكثر من مسئولي هذه الاندية.
ويبقي الموقف عند اتحاد الكرة الذي أطالبه بعدم الرد علي هؤلاء وعليه فقط ان يصدر بيانا أو خطابا صريحا واضحا يعلن فيه النادي عن انسحابه لأري اتحاد الكرة لأول مرة يطبق اللائحة التي تحت يده ووقتها سوف تمتليء جنبات الجبلاية بطلبات العفو مطالبين بعدم تطبيق اللائحة علي من حاول الاقتراب من قرار هم اصغر كثيرا من تنفيذه وعليه لا تخشوا علي موسم الكرة لأن الغد الغضنفر اليوم تراه غدا يقول انقذوني والتجارب واضحة وكثيرة.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 807        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012