اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
إحباط مخطط إخوانى.. لنشر الذعر بين المواطنين
رقم العدد
21879
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
محمد مجاهد
ليبرو
محمد مجاهد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
مقالات رياضية   
 
علي فكرة !!
البلاغ ضد اللواء الفولي وثقة سويلم !!

بقلم: جمال البدراوى
2/12/2016 2:50:49 PM
   

إلي متي ينطبق المثل القائل "لا كرامة لنبي في وطنه" علي مصرنا المحروسة.. فما ذنب اللواء أحمد الفولي رئيس نادي الزهور ونائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد الإفريقي وأحد مؤسسي لعبة التايكوندو في مصر من هذا الهجوم المستتر والمعلوم.. فليس له ذنب غير انه قيادي ناجح له تاريخ مشرف لا أبالغ إذا قلت انه يحتاج لأكثر من كتاب لوصف نجاحات هذا الرجل الذي ينتمي لأعرق العائلات المصرية بجنوب مصر فوالده كان حكمدار القاهرة وزوجته تعود أصولها لمحمد علي باشا وإذا قمت بزيارة منزله لوجدت متحفا من الصور الباشوية والباكوية.. ومجالس الأمة التي لم تخل من مقعد لأحد أفراد عائلته أو عائلة حرمه المصون.. وبعيدا عن الوصف.. يكفيه فخرا ما قاله أستاذنا الكبير محمد حسنين هيكل في مقدمة كتابه "البحث عن الذات" متغزلا في شجاعة وجرأة هذا الرجل الشرطي الصعيدي ابن البلد الذي وقف موقف الأسد في مواجهة الجبناء الذين اغتالوا الرئيس الراحل أنور السادات حينما كان قائدا لحرس الرئيس في حادث المنصة ولكن هيهات فالتاريخ ينسي والحاضر بواقعه الأليم وبشخصياته الضعيفة يحاولون النيل من كل رمز.. سواء بالتوجيه المباشر أو غير المباشر بأياد مرتعشة خلف الكواليس.. وأصبح المثل القائل "اللي تزرعه يقلعك" هو الأكثر مدلولية علي أخلاقيات الرياضيين حاليا.. هذا لأن ما تعرض له اللواء الفولي من اتهام له بالخيانة لا يمكن أن يخرج إلا من خائن بالفعل بل وعميل يعمل ضد مصلحة البلد بمحاولته النيل من رموز البلد لصالح أعداء هذا الوطن..ولعل تجمع رموز وأعضاء مجلس إدارة اتحاد التايكوندو والعديد من كبار الإعلاميين والصحفيين بمنزل اللواء الفولي من جميع أنحاء الجمهورية ليشاركونه الاحتجاج والرفض بل والتقدم ببلاغه للنائب العام ضد كل من يحاول إلصاق التهم في غيره.. نعم نحن "كصعايدة" نتعامل بهذا المنطق.. فتجمع أسرة التايكوندو المصري والعربي ومنهم حسام عيسي الرئيس الأسبق وعمرو سليم نائب رئيس الاتحاد السابق والمستشار محمد مصطفي وأميرة متولي ومحمد جاد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد الحالي المستقيلين بالاضافة لرؤساء المناطق والعديد من الحكام الدوليين للعبة واللاعبين الأوليمبيين والدوليين مثل غفران زكي وخالد فوزي وعادل سرور.
عموما الكل معروف والتاريخ لن يغفل وزيرا أو غفيرا أصاب أو اخطأ فالكل أمام التاريخ سواء واختتم كلمتي بضم صوتي للصوت اللواء الفولي بالتقدم ببلاغ ضده إذا كان خائنا ولتقل الجهات الرقابية والأمنية كلمتها.. فهكذا بدأ مؤتمره الصحفي قائلا: سوف أتقدم ببلاغ ضد اللواء أحمد الفولي بتهمة الخيانة للعبة ولمصر.. ولا تعليق!!
امتدادا لما سبق.. أهنيء القيادي الناجح محمد محمود سويلم وكيل أول الوزارة ومدير مديرية الشباب والرياضة بالقاهرة والذين تآمروا ضده العديد والعديد من زملائه بالمديرية والوزارة ولكن تطبيقا لقول الله تعالي "إن ينصركم الله فلا غالب لكم" صدق الله العظيم.. فلم تفلح محاولاتهم.. بتجديد الثقة فيه بقرار من دولة رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل شخصيا.. رغم أنف المتأمرين... مبرووووووووك.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 615        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012