اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
بابا الفاتيكان: تحيا مصر
رقم العدد
21914
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
خالـــد العشري
اصل الحكاية
خالـــد العشري
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
انتصاران عظيمان في 72 ساعة أحمدك يارب

بقلم: سمير عبدالعظيم
11/14/2016 3:03:16 PM
   

نعم هما انتصاران عظيمان حققتهما مصر في 72 ساعة فقط الأول يوم الجمعة الماضي يوم ذكرنا وكأننا في القاهرة 30 بعد خلو شوارعها من المارة واعتكف الناس في بيوتهم باستثناء رجال الأمن من الجيش والشرطة لاصطياد الجرذان والخرفان لمن يتجرأ منهم لمحاولة تنفيذ مخططهم الاجرامي في ترويع شعب مصر ومحاولة العودة لاجرامهم غير ان الشعب المخلص المحب لبلده لقنهم الدرس وفتح لهم المصايد كما يقعوا في براثنها وليؤكد هذا الشعب العظيم ان أحداً من الخائنين لن يستطيع ان يقف أو يؤذي رمش واحد من عين أي مصري ووراءه جيش عظيم وشرطة يقظة ليكون الانتصار الأول الذي شهد به العالم وايقن انه ابداً.. ابداً لن يستطيع ان يقهر أبناء السبعة آلاف سنة وأنهم هم الأعلون بفضل من الله وقادة هذا البلد.
أما الانتصار الثاني فحدث عنه ولا حرج في يوم استعد فيه الشعب هذه المرة للخروج من أجل مؤازرة منتخبه العظيم وهو يخوض واحدة من أهم مبارياته في تصفيات كأس العالم من أجل ان يضع قدمه بعد 28 عاماً في المونديال العالمي بروسيا 2018 ليسشهد العالم شريحة من هذا الشعب العظيم المحترم.. المنظم.. المثقف.. وهو يملأ استاد برج العرب مشجعاً.. ومسانداً.. ومؤازراً لمنتخب بلده وهو يلعب أمام واحد من أشرس منافسيه بما يضم من مجموعة محترفين في أندية أوروبية وأمريكية وهو مسيطر علي مجريات المباراة إلي ان فطن في النهاية ان مواجهة الفراعنة الحقيقية وهم يذودون عن مرماهم بكل بسالة وجرأة وكفاح. رغم السيطرة الغانية علي اغلب وقت المباراة لتنتهي المعركة الحقيقية بفوز مظفر للمصريين والخروج بالفوز الثاني عشر بهدفين نظيفين محافظاً بهما علي اعتلاء القمة التي فرحت بها أوغندا لمدة 24 ساعة فقط ويوسع الفارق مع منافسه غانا لخمس نقاط هيهات ان يصل إليها وإلي نقطتين مع اوغندا الواعد ويظل علي هذا الموقف لعام كامل يستعد فيه لاستئناف مباريات التصفيات للقاءين متتاليين مع اوغندا.
ومهما حاول المحللون ان يشيدون بأداء غانا وهذا فعلا حقه إلا أنه وعلي رأي المبدأ الكروي العبرة بالنهاية.. والكورة اجوان علي مقولة المرحوم محمد لطيف واه هذه النقاط الثلاث قد حققت أكثر من هدف وفائدة للمنتخب المصري لأنها لأهها خطوة في الطريق إلي روسيا والابتعاد عن غانا منافس المجموعة بفارق كبير والثأر من الهزيمة التاريخية.
إلي جانب هذه المكاسب يأتي التصنيف الذي يصدر الاتحاد الدولي "فيفا" عن شهر نوفمبر يشهد طفرة كبيرة للكرة المصرية بعد اسقاط النجوم السمراء حيث تتقدم مصر إلي المركز الثالث بدلا من السادس بعد تعادل كوت ديفوار مع المغرب صفر/صفر وخسارة السنغال من جنوب افريقيا 1/2 وعليه فإن جميع المنتخبات اللاحقة لمصر في التصنيف لن تتحكم في التصنيف القادم من اللحاق بالمنتخب المصري بعد فوز تونس علي ليبيا 2/1 حيث لها مباراة ودية مع موريتانيا تلعبها هذا الشهر وخسارة الجزائر من نيجيريا 1/3 وتعادل المغرب مع كوت ديفوار. اما غانا فإنها سوف تهبط للمركز الرابع بعد الهزيمة الأخيرة.. وهكذا حققت مصر انتصارين عظيمين في 72 ساعة.. أحمدك يارب .

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 660        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : %
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012