اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
الرئيس: بذل أقصي الجهود لضبط مرتكبي حادث الواحات
رقم العدد
22091
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
ما هي توقعاتك لنتيجة مباراة الأهلي والوداد المغربي في ذهاب نهائي بطولة أفريقيا للأندية
 فوز الأهلي
 ففوز الوداد
 التعادل الإيجابي
 التعادل السلبي
 لا أهتم
   
مقالات رياضية
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
صحوة وزارة الشباب هل تصل لدولة كرة القدم؟

بقلم: سمير عبدالعظيم
5/11/2016 5:14:19 PM
   

الأحوال المالية المتقلبة في مصر دعت الحكومة لاتخاذ قرارات تقشفية لمواجهة أعباء الحياة في مصر ومحاربة بعض الارتفاعات الرهيبة التي وصل إليها الدولار مما دعا البنك المركزي إلي إصدار قرارات ربما تعيد تصحيح الموقف والمسار بعض الشيء خاصة أمام المتعاملين مع العملة الأجنبية من خلال السوق الموازية أو ما تسمي السوق السوداء لمواجهة ظاهرة الارتفاع الجنوني للدولار الذي كان قد اقترب من العشرين جنيهاً.
وأمام خطوة التعويم الفورية للجنيه بفوائدها ومضارها كان لابد لباقي قطاعات المجتمع المصري المشاركة في عملية التقشف الإجباري والإقلال من التعامل مع هذه العملة المجنونة لمواجهة ضروريات الحياة واتخاذ قرارات سريعة في مجال الرياضة التي أعلن عنها المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب مع قيادات اللجنة الأولمبية عن بعض البنود للتقشف وتقليل المصاريف كخطوة استباقية ضربت المثل والقدوة وتستحق الاحترام والتنفيذ الفوري مثل تأجيل إقامة المعسكرات الخارجية لفرق الناشئين والشباب والاكتفاء بما تملك مصر من بدائل كثيرة وأماكن واسعة وذلك حتي نهاية الموسم الحالي إلي جانب تعليق المشاركة في البطولات العربية لنفس الموسم والاكتفاء بالمشاركة في دورة التضامن الإسلامي ببعثة رمزية في إحدي الألعاب الفردية تختارها اللجنة الأولمبية.
ثم كان القرار الأهم وهو تقنين تمثيل الاتحادات الرياضية لمندوب واحد فقط علي نفقة اتحاده لحضور الفعاليات من اجتماعات ومؤتمرات وجمعية عمومية والاتحادات الدولية.. وكان قد سبق ذلك عدم التعاقد مع أي مدرب أجنبي أو تجديد عقود الحاليين قبل الرجوع لوزارة الشباب مع صرف رواتبهم بالجنيه المصري بدلاً من الدولار واستثناء المدرب الأجنبي هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر والذي يكلف اتحاد الكرة شهرياً 72 ألف دولار حتي وصل ما تقاضاه منذ التعاقد معه في مارس 2015 إلي مليون و314 ألف دولار.
ولعل خطوة وزارة الشباب أكدت الحرص علي أموال مصر والمشاركة في تصحيح المسار وبقي تطبيق نفس الاتجاه علي دولة كرة القدم خاصة في صرف ملايين الدولارات علي المدراء الفنيين للأندية والذين يتقاضون رواتبهم بالدولار فضلاً عن اللاعبين الأجانب الذين امتلأت بهم فرق الأندية المصرية وجميعهم يتقاضون رواتبهم بالدولار وعندما قررت الأندية تنفيذ صرف الرواتب بالجنيه المصري رفضوا واعترضوا ولم يعترفوا بما تواجهه وتعانيه الدولة من أزمات نقدية أثرت علي الميزانية العامة وأربكت الاقتصاد وأهدرت الاحتياطي النقدي حيث تملك أكثر الأندية ثلاثة لاعبين أجانب يصرفون رواتبهم بالدولار.
وبالقطع سوف يؤدي رفع السعر الرسمي من 88.8 إلي 13 جنيها إلي مزيد من العبء المادي علي الأندية ليصل المدرب المتعاقد بمبلغ 50 ألف دولار إلي 650 ألف جنيه شهرياً بدلاً من 444 وقس علي ذلك ما يحصل عليه اللاعبون.
يا رجال دولة كرة القدم اثبتوا واعلموا أنكم مصريون تعيشون علي أرض هذا الوطن الذي يطالبكم بالمساندة والاعتماد علي أبنائكم بعد أن تساوت المواهب والخبرات في وطن نعيش فيه ويعيش فينا.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 664        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 75%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012