اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
"نصدق مين".. في أزمة غزل المحلة؟!
رقم العدد
22027
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
سيد حامد
بالتحديد
سيد حامد
 
مقالات رياضية   
 
بلا حدود
احذروا تكرار نفس الأخطاء ليس بالحناجر وحدها يفوز المنتخب

بقلم: سمير عبدالعظيم
10/29/2016 1:53:13 PM
   

ست سنوات وثلاث بطولات افريقية في كرة القدم بعدنا عنها ولم يصل المنتخب القومي فيها للأدوار النهائية وكنا نكتفي بالخروج من التصفيات لنشاهد ونسمع نفس التبريرات عن الأخطاء وأسباب الخروج وهو ما نتابعه أيضاً هذه الأيام بعد أن أكرمنا الله ووصلنا إلي نهائيات دورة الجابون 2017 ونتابع التكاسل والتراخي والحجج الهايفة في التحضير والاستعدادات للبطولة والتي هي نفسها التي كانت السبب الرئيسي لإخفاق الفريق وعدم الفوز بالكأس حتي بعد تخطي التصفيات.
ولعل الشعب المصري المحب للعبة الشعبية ومنتخبه الوطني يشعر بنفس الفصول البايخة التي أضاعت المنتخب تتكرر هذه الأيام حتي ظهر الزهق علي المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر بسبب التأجيل والهروب من مواجهة الموقف حتي مع مجلس إدارة اتحاد الكرة الجديد من التراخي في توفير مباريات ودية كافية للفريق الوطني قبل انطلاق بطولة الأمم التي تبدأ مطلع العام الجديد حتي بات الوقت يسرقنا ولم يحدد اتحاد أبو ريدة بكل قاماته ومناصبه المتعددة دولياً وأفريقياً وعربياً عدد المباريات التي يلعبها المنتخب لإعداد الفريق قبل المواجهات الرسمية بعد أن انتهت قرعة البطولة وعرف المصريون الفرق التي سيواجهها وهناك 13 فريقاً آخر في باقي المجموعات تستطيع الاتفاق مع أحدهم غير ان أياً من ذلك لم يحدث حتي الآن بحجة ان مجموعة منهم قد اعتذرت بعد أن أعلن مدير المنتخب إجراء مفاوضات مع الجابون والكاميرون واثيوبيا. بعد ذلك اعتذار ثم يكتفي المدير الإداري ولم يحاول مع باقي الفرق العشرة للتفاوض مع أحدهم لتكون تلك المباريات استعدادا لهم أيضاً قبل انطلاق البطولة. لكن يبدو ان هذه الفرق كانت أبعد نظرا من اتحادنا الموقر ورتبت أوراقها باتفاقات أخري فيما بينها ونحن مازلنا محلك سر.
ويأتي التخبط الثاني في إقامة معسكر الإعداد قبل السفر إلي الجابون هل يقام في الاسكندرية أو القاهرة أو الإمارات والذي يعد العنصر الهام والباقي قبل خوض المنافسات مع باقي فرق المجموعة غانا وأوغندا ومالي ليكون الواضح ان الجهاز الفني سوف يضطر للاكتفاء باللعب مع أحد فرق الدوري المحلي أو بين الأبيض والأحمر من لاعبي المنتخب ويتكرر نفس المواقف والمهازل وتكون المحصلة الأخيرة هي الخروج الرابع علي التوالي وضياع الكأس التي فزنا بها من قبل ثلاث مرات متتالية.
وألمح هذا الاتجاه من تصرفات وتصريحات الجهاز الفني ورجال اتحاد الكرة أنفسهم والتي خرجت بعد قرعة البطولة حيث جاءت أغلب التصريحات منصبة علي تصفيات كأس العالم حتي وصل إلي أهمية الوصول للمونديال حتي ولو علي حساب البطولة الافريقية.
وحتي الاستعداد لمباراة غانا التي تقام في تصفيات المونديال بمصر بعد أيام قليلة "13 نوفمبر" ألحظ فيها التراخي من جانب اتحاد كرة القدم وعدم الاهتمام بمعسكر الفريق الذي يقام بالاسكندرية حتي بعد أن أعلن الخواجة كوبر عن اختيار عشرة لاعبين من المحترفين في الخارج مع تمسك الاتحاد باستمرار الدوري المحلي لأيام قليلة قبل موعد المباراة الهامة بحجة ان ذلك يتيح للمدرب اختيار أفضل اللاعبين المحليين وهو بالقطع تصرف خاطئ تماما حيث ان الأمور أسهل من ذلك نظرآً لأن اللاعبين المحليين معروفون علي طريقة "عد غنمك يا جحا" فليس هناك أفضل ممن تم اختيارهم لآخر مباراة مع الكونغو اللهم إلا عدد لا يزيد علي أصابع كف اليد ممن كانوا مصابين وبدأ شفاؤهم.
أفهم انه مع بداية شهر نوفمبر بعد أيام قليلة أن يغلق ويتوقف الدوري العام لإتاحة الفرصة لتجمع المنتخب في تكرار مشاهدة أكثر من مباراة لغانا وآخرها مع أوغندا التي انتهت بالتعادل ودراسة أفضل طريقة لمواجهة المنافس وخلق مزيد من التأقلم والتركيز للمباراة وتسير الأمور جنباً إلي جنب مع إعداد التذاكر التي تأخذ تركيزا إعلاميا أكثر من إعداد الفريق نفسه أملاً في حضور مزيد من الجماهير وربما انهم لا يعلمون انه ليس بالصيحات والهتافات والشماريخ والحناجر يفوز المنتخب وخذوا درس الزمالك وصن داونز الجنوب أفريقي.

loading...
loading...
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 670        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 0%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012