اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
بابا الفاتيكان: تحيا مصر
رقم العدد
21914
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
خالـــد العشري
اصل الحكاية
خالـــد العشري
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
مقالات رياضية   
 
علي فكرة!!
كلام الريس.. وبلاط صاحب الوزارة!!

بقلم: جمال البدراوى
10/28/2016 2:41:19 PM
   

نجح المؤتمر الوطني الأول للشباب الذي أقيم في مدينة شرم الشيخ. بحضور 300 شخصية عامة و3 آلاف شاب حيث ناقش الرئيس والشباب. الأزمات التي تمر بها مصر ومشاركة سيادته في ماراثون رياضي بالدراجات ووضع يده علي مواطن الآلام والمواجع التي أصابت الرياضة المصرية ومنها ما يوضح فشل مسئولي الرياضة فبعد عودة كل شيء بالدولة أعقاب ثورتي 25 يناير و30 يونيو إلا أن وزارة الشباب فشلت فشلاً ذريعاً في السيطرة علي الشباب وتنظيم دخولهم وحضورهم للمباريات وذلك علي الرغم من وجود وزير كان مشاركاً في تنظيم كأس الأمم الأفريقية 2006 بلجنة التذاكر والآن نظراً لتطلعات سيادته السياسية الأكبر من منصبه الحالي يقوم بوضع "العقدة في المنشار" دون إيجاد أي حلول لها.. ومن نتائج اختياراته لمن صاحبوه في تمثيلنا كصحفيين وجدت أحد الأشخاص يطل علينا في الإذاعة كمندوب لموقع رياضي ويقول عن نفسه صحفي ومدير لموقع رياضي يبث روح الفتنة ويقول إن موضوع عودة الجماهير أصبح موضوع "دم وثأر" فإلي هذا الحد اختيارات الوزير وتابعه الأخ محمد كساب مدير الإعلام بالوزارة لمن يدعي أنه صحفي وإعلامي ليقابل الرئيس ويضع حلولاً وهو بعقلية مشجع غير مسئول عما يقول.. وعجبي!!
فالجلسة النقاشية بحضور السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي عن العنف في الملاعب وعودة الجماهير حظيت باقتراح الكابتن محمود الخطيب الذي قال إنه يتمني الاقتداء بتجربة نادي "بايرن ميونخ" عندما أنشأ إدارة للتنسيق مع كل روابط المشجعين حول العالم. علي أن تقوم هذه الإدارة بالاجتماع مع كل رابطة بحضور نجوم الفريق كل 3 أشهر لبحث مشاكلهم ومنح هذه الإدارة. أعضاء الروابط كارنيهات خاصة تمكنهم من الحصول علي تخفيضات علي تذاكر المباريات كما يجب أن يتولي الإعلام دوره الصحيح في التوعية وعدم الإثارة وأضيف للاقتراح المستورد من بايرن ميونخ باقتراح مستورد آخر من اليابان والذي شاهدته بعيني هناك وهو دخول أي مشجع بالرقم القومي الخاص به لامكانية حصر ومعرفة أي مشاغب واستدعائه أو القبض علي الخارجين عن القانون وبيع التذكرة بالبطاقة الشخصية وبكده ينتهي الكلام.. بعيداً عن استيراد التجارب البرازيلية وإبرام عقود مع البرتغال ولغة السبوبات التي لا تنتهي في الفترة الحالية التي اتخمت ملفاتها بالآلاف من التعاقدات والسبوبات التي انتهت بانتقال أحد المسئولين الكبار من السكن مع والدته في أحد الشوارع الجانبية بمنطقة المهندسين إلي قصر في مدينة 6 أكتوبر وفيلا في مارينا وما خفي ونعلمه كان أعظم وكل ذلك في غضون عامين فقط في بلاط صاحبة الوزارة.. وسلم لي علي الإنجازات..والاقتراحات التي لا تخدم إلا أشخاصاً بعينهم!!

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 617        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 0%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012