اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
عادت الأمة .. من قلب القمة
رقم العدد
21884
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إيهاب شعبان
أهل الرياضة
إيهاب شعبان
 
المقالات   
 
باختصار
تعلموا من سارة ومنة

بقلم: أيمن عبد الجواد
10/24/2016 4:53:53 PM
   

تختتم اليوم الاثنين منافسات برنامج تحدي القراءة العربي الذي انطلق منذ عام برعاية سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وضمت مراحله الثلاثة ما يزيد علي ثلاثة ملايين وخمسمائة وتسعين ألف متسابق من تلاميذ المدارس علي مستوي العالم العربي.
المفاجأة السارة ان القائمة النهائية للمتسابقين والتي ضمت ثمانية عشر طالباً وصلوا الي التصفيات النهائية. تضمنت فتاتين من مصر هما سارة عبدالمطلب ومنة الله ممتاز اللتان كان لديهما من الإرادة ما جعلهما تقبلان التحدي الصعب وتخوضان المشوار الطويل الذي يحسم اليوم بعد منافسات امتدت طوال العام الماضي.
وبرنامج تحدي القراء العربي يقوم علي قراءة الطالب خمسين كتاباً في العام وجرت تصفيات في كل بلد بصورة منفصلة قبل تصفية المتسابقين علي مستوي الوطن العربي ليصل إلي المرحلة النهائية ثمانية عشر طالباً فقط يتنافسون اليوم للفوز بالجائزة الكبري.
ويحصل الفائز الأول علي مائة وخمسين ألف دولار بينما تحصل أفضل مدرسة علي مليون دولار يتم تقسيمها بواقع مائة ألف للمشرف ومثلها للمدير وثمانمائة ألف لتطوير المدرسة بالاضافة الي العديد من الجوائز التشجيعية للطلاب والمشرفين المتميزين تصل قيمتها الي مليون دولار أخري.
تقول سارة ان قصتها مع القراءة تشبه عشق السباح للبحر فلا السباح يمل البحر ولا اتساع البحر ينتهي.. بينما تضيف زميلتها منة الله موسي ان حاجتنا للتحدي أقرب الي حاجة الغريق لمن ينقذه والأعمي لمن يدله علي الطريق.
والحقيقة ان مصر كلها بحاجة الي استدعاء تلك المعاني الكبيرة ونحن نخوض الكثير من التحديات والصعاب من أجل اعادة بناء وطننا الذي ينبغي ان ننظر لمستقبله بالكثير من التفاؤل والأمل طالما أن بيننا أمثال "سارة" و"منة".
وسواء تمكنتا من الفوز أو لم يحالفهما التوفيق فقد حققتا انجازاً مهماً بالوصول الي هذه المرحلة النهائية للمسابقة.. وحققتا انجازاً أهم بمنحنا الأمل في المستقبل الذي يحاول البعض أن يسرقه من بين أيدينا.. لكن مصر باقية باصرار وتحدي أبنائها وبناتها.
تحية لـ "سارة" و"منة" اللتين أكدتا مجدداً أن الطموح والتحدي جزء من الشخصية المصرية التي لا تعرف الاستسلام للظروف مهما كانت صعوبتها وقسوتها. وليس عيباً أن نتعلم من بناتنا أو نستلهم منهن الطاقة الايجابية في وقت يتزايد فيه دعاة اليأس والإحباط.
وتحية واجبة لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي يعرف قيمة وأهمية القراءة لـ "أمة اقرأ" ويقوم بخطوات حثيثة للنهوض بالثقافة العربية باعتبارها الأساس المتين الذي يمكن أن نبني عليه نهضتنا ومستقبلنا.

تغريدة:
مطلوب تعديل تشريعي سريع لتغليظ العقوبة علي المحتكرين لقوت الشعب.. هذا اذا أردنا مواجهة الأزمة بطريقة سليمة بعيداً عن أنصاف الحلول التي لم تعد تجدي في الظروف الحالية.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 497        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 0%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012