اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
عادت الأمة .. من قلب القمة
رقم العدد
21884
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إيهاب شعبان
أهل الرياضة
إيهاب شعبان
 
المقالات   
 
باختصار
تحدي أكتوبر 2016

بقلم: أيمن عبد الجواد
10/10/2016 11:54:42 AM
   

من دروس نصر أكتوبر وربما كان الدرس الأكبر أن معدن المصريين يظهر دائماً عند الشدائد وفي مواجهة التحديات.
وقتها تذهلك العديد من الصفات الكامنة أو المتنحية التي قد تظن أنها غير موجودة أو ذهبت إلي غير رجعة مثل الصبر والإيثار والتضحية من أجل هدف كبير.. تكرر هذا في مناسبات عديدة أكثر من أن تحصي في الحرب وغيرها.
من عاشوا الأجواء قبل حرب أكتوبر يتذكرون المشهد جيداً وكيف كان المصريون يحصلون علي كل شيء بالقطارة وبالطوابير لتوجيه الجزء الأكبر من قوتهم وقـوت أبنـائهم للمجهود الحربي إيماناً بأن اسـتعادة الأرض والشرف والكرامة أكبـر وأهـم مـن كمـية ونوعية الطعام الذي يتناولونه.
التحدي كان كبيراً للغاية والحلم كان مغلفاً بالكثير من الصعاب في ظل ميزان قوي يميل لأعدائنا في كل شيء.. خط مفتوح مع أمريكا لتوفير ما يحتاجونه لضمان التفوق في الأسلحة - كماً وكيفاً - عن العرب مجتمعين. بينما نحن نقاتل للحصول علي جزء يسير من متطلبات المعركة وبعد مناورات سياسية ومخابراتية كان لها دور واضح وملموس في تلك المرحلة المفصلية.
الروس اتفقوا مع الأمريكان وربما في المرات القليلة التي تتوافق فيها الرؤي بين القوتين العظميين في تلك الحقبة المريرة من الحرب الباردة علي أنه لا حل للصراع العربي - الإسرائيلي إلا بالتسوية السلمية وبالطبع بشروط أعدائنا الذين يسيطرون علي الأراضي المحتلة منذ نكسة يونيه .67
الخبراء العسكريون في العالم أجمعوا علي ان أي مغامرة يقدم عليها المصريون ستكون وبالاً عليهم وأن الهزيمة هذه المرة ستكون مدمرة وقاسية. فهناك خط بارليف الحصين والمنيع الذي قالوا وقتئذ ان القنبلة الذرية نفسها لا تكفي لتدميره وفتحات النابلم علي طول المواجهة ستحيل القناة في لحظات إلي كتلة من اللهب تدمر القوات التي تفكر في العبور أياً كان عددها.
هكذا كان الوضع نظرياً وعلي الورق ولو استسلمنا لحالة الإحباط التي حاولوا تصديرها لنا لكنا حتي الآن نتفاوض علي جزء من أرضنا ونخضع للاملاءات والشروط الإسرائيلية لكن المصريين كان لهم رأي آخر وظهرت قدرتنا علي تحدي الصعاب لنقدم ملحمة من البطولات مازالت محفورة في الوجدان قبل ان تكون مرجعاً في كبري المعاهد العسكرية العالمية.
قد يري البعض ان هذا الكلام مستهلك ويتكرر علي مدار ثلاثة وأربعين عاماً مع كل احتفال بذكري النصر.. لكن الوضع الآن يحتاج إلي روح أكتوبر حتي نواجه التحديات التي لا تقل ضراوة عن تحدي حرب 73. فالظروف الاقتصادية القاسية تطحن الناس وهناك حالة من الاحباط والتشكيك في كل شيء فضلاً عن وجود حرب ممنهجة ومستمرة لنشر الشائعات حتي يكفر الناس بالمستقبل ويستسلموا لمخططات الأعداء.
نحتاج إلي استحضار روح أكتوبر لنستلهم منها من الدروس ما يعيننا علي الاستمرار في بناء بلدنا مهما كانت قسوة وصعوبة الظروف ومهما كان حجم الشائعات التي تهدف إلي عرقلة المسيرة.
الهدف كبير والطموح مغلف بالكثير من الصعوبات والتحديات.. لكننا كنا - وسنظل دائماً - علي قدر التحدي.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 460        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 50%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012