اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
حل القضية الفلسطينية ينشئ عصراً جديداً بالشرق الأوسط
رقم العدد
22060
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
هل تتوقع فوز الأهلي على الترجي في تونس
 نعم
 لا
 غير مهتم
   
مقالات رياضية
 
مقالات رياضية   
 
علي فكرة!!
مهزلة الإعلام الرياضي"1"

بقلم: جمال البدراوى
9/23/2016 2:39:03 PM
   

هل الإعلام والعمل بالقنوات الفضائية والاطلالات البرامجية أصبحت مهنة "كل من هب ودب".. هل مجال التعليق وتقديم البرامج خاصة الرياضية أصبح للواءات السابقين وللاعبين السابقين والمدربين المعتزلين وغيرهم ممن كانوا في الملاعب بعيداً عن مدرجات الجامعات وأقسامها المختلفة هل لكي أوجه ابني مثلاً لكي يكون مقدم برامج رياضية ألقي به للشارع لكي يمارس الكرة أو ألهث خلف مدرب "مبتز.. أو منتهز.. أو مستغل" للوضع الراهن لكي يتخرج من أي ناد مهما كان بعيداً عن كلية الإعلام أو كليات الآداب ودار العلوم وغيرها من التي تؤهل من يقف خلف الميكروفون أو يطل علينا من الشاشة.. الفضية أو الخشبية حتي!!
فالكل يعاني من فيضانات التعبيرات الخارجة والألفاظ النابية والسلوكيات التي يعاقب عليها القانون أمام وخلف الكاميرا بعيداً عما درسناه وتدربنا عليه وندرسه لتلاميذنا بكليات الإعلام والأكاديميات الإعلامية المتخصصة من أجل تخريج مقدمي برامج ومعلقين ومذيعين محترفين.. وللأسف الآن تبدل الحال فتجد المذيع الأكاديمي والمتعلم بكليات الإعلام يجلس مكان "الكومبارس" الذي يقول جملة أو جملتين ويترك "الميكروفون" للاعب السابق صاحب "الدبلون" ثم يقفز الي أحد المعاهد التي تمنح المنح الدراسية دون قيد أو شرط المجموع وبالطبع تكون النتيجة كما نري الآن وهي اعتلاء من لا حق لهم كافة المنابر ويزاحمون بل ويقذفون ويطردون الإعلاميون الحقيقيون والصحفيون المتخصصون الذي ينظرون ويراقبون في جنون.. ويسألون من نكون ومن يستطيع تغيير هذا الأمر الذي لا يقبله أي "مجنون" وليس عاقلاً.. وذلك في غفلة من كافة المسئولين عن الصناعة الحقيقية للإعلام فلا وزارة أو جهاز مؤسسي بالدولة معروف ومعلوم يحفظ هذه المهنة وللأسف أصبحنا نسمع عما يسمي بـ"غرفة صناعة الإعلام المرئي والمسموع" والتي يرأسها من قالوا عنه إنه كان رائداً بمجال المقاولات.. نعم المقاولات يعني أسمنت وحديد ومباني ووكيل لامرأة قطرية معروفة وبمناسبة المقاولات نجد أحد تجار الحديد أيضاً يمتلك صحفاً وقنوات فضائية ومواقع وقام بتسريح أكثر من 150 صحفياً الشهر الماضي عندما اشتري إحدي الصحف ونجد بياع تليفزيونات وآخر بياع أسمنت وثالث طبال ورابع دجال أو بياع أعشاب يمتلكون سلسلة من القنوات الفضائية التي تغزو بيوتنا بالطبع بالعشرات من أمثلة رائد الإعلام الرياضي كما سمعت من أحد المعلقين المنافقين الجدد الذي لا يعلم مؤهل هذا الرائد المنتشر كالنار في الهشيم "راديو وتليفزيون حكومي وخاص حتي الحنفية تجده نازلاً منها".. عموماً هي هزلت ومازلنا نعيش عصر مهزلة الإعلام الرياضي والإعلام العادي في غياب دولة.. الإعلام!!

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 897        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 0%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
     حقوق التأليف والنشر
    جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012