اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
اتفاق مصري - كيني:
تحقيق أقصى استفادة من نهر النيل.. لكل دول الحوض
رقم العدد
21845
أرشيف المســـــاء
استـــطلاع رأي
هل تتأثر العلاقات المصرية - الايطالية بمقتل الشاب الايطالى ريجينى؟
 اوافق بدرجة كبيرة
 اوافق جدا
 اوافق
 لا اوافق
 غير مهتم
   
مقالات رياضية
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
على عبد الهادى
كورنر
على عبد الهادى
سيد حامد
بالتحديد
سيد حامد
 
مقالات رياضية   
 
علي فكرة !!
الحلال والحرام.. في البرازيل

بقلم: جمال البدراوى
8/26/2016 2:36:32 PM
   

اختلط الحابل بالنابل ولبس الكذب والنفاق ثوب اليقين في وصف وكشف الحساب الذي يتشدق به الجهلاء البعيدون عن العلم بالحقائق والذين ينساقون وراء الاشاعات دون تحقق.. فهناك حكمة أحب أن ألجأ إليها وأحب ان تنتهجوها.. تقول "كلما ازددت علماً كلما ازددت يقينا بجهلي".. فقبل ان أقذف الناس بما لا يوجد فيهم يجب التحري والعلم بكافة الأمور وبعدها أطلق الاتهامات وما يحلو لي.. أقول ذلك للاتصالات التليفونية التي جاءتني منذ أن وطأت قدماي أرض بلدي مصر بعد رحلة الـ 25 يوما والـ 40 ساعة سفر متنقلا بين 5 مطارات ومستقلا 5 طائرات بعد رحلة عمل بالبرازيل أثناء تغطية دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو والتي وصفها وحاول الالصاق بها البعض ممن لم يكونوا معنا بأنها فاشلة وكل رياضييها فاشلون وهناك من قام بنشر صور للاعبة فروسية تسقط من علي الحصان وقال إنها للفارس المصري كريم الزغبي الذي حقق ارقاما غير مسبوقة في تاريخ الفروسية وآخر قال ان هناك إهدار مال عام وثالث قال ما قال وكله بدون علم ولعل المقال المنشور بالجمهورية للوزير خالد عبدالعزيز والذي اوجز فيه وأوفي بمعلومات كلنا هناك نعرفها والمدقق فيها سيعرف انه كم كان ظالما.. فلست بحاجة للدفاع عن الوزير ولا حتي المهندس هشام حطب رئيس البعثة ورئيس اللجنة الأولمبية الذي كان يقف آخر الصف في الانتفاع بأي شيء فكان آخر من يحصل علي التذاكر الخاصة بدخول المباريات ويترك المقصورة ويجلس في مدرجات الجماهير مشجعاً لكل المنافسات باكيا فرحا لأي فوز ويحزن كمداً لأي خسارة ويعلم الله بأنها شهادة حق رأيتها بعيني.. حتي درجة "البيزنس كلاس" رجال الأعمال بالطائرة تركها لغيره وجلس معنا مع أنه من رجال الاعمال عملا ووظيفة وليس بحاجة لذلك اتقوا الله يجعل لكم مخرجاً.. فهناك من يعمل ويعطي في صمت ولا يحتاج لحملة مباخر أو أبواق نفاق ومرتزقة مصالح لكي تمنحه حقه فلقد كان السبق للدكتور عمرو السعيد رئيس نادي الصيد الذي جاء فجراً لاستقبال البعثة ومعه عضوا مجلس الادارة وإدارة الاعلام بالنادي واعضاؤه وجماهير البطلة هداية ملاك.

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 583        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 0%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
مقالات أخرى للكاتب
اقرأ أيضا
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012