اتصل بنـا | من نحـــن فيسبوك
عناوين الأخبـــار
بابا الفاتيكان: تحيا مصر
رقم العدد
21914
أرشيف المســـــاء
مقالات رياضية
خالـــد العشري
اصل الحكاية
خالـــد العشري
سمير عبدالعظيم
بلا حدود
سمير عبدالعظيم
سامى عبد الفتاح
كلمة حرة
سامى عبد الفتاح
طارق مراد
هاتريك
طارق مراد
إبراهيم كمال
أضواء كاشفة
إبراهيم كمال
 
مقالات الرأي   
 
محافظ المنوفية ... بشرة خير
6/18/2015 2:30:33 PM
بقلم : ياسر الشقيرى
   

التقيت بالدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية مرتان منذ تولي قيادة تلك المحافظة العريقة وتقريبا من اربعة اشهر ،، وفي المرتين شعرت برغبته الصادقة في أن يقدم شيئا مختلفا وواقعيا للمحافظة وأبنائها ، والأهم أنني لمست أيضا خبرته في عالم المحليات لكونه كان رئيسا لمركز مدينة السادات وذلك من خلال مناقشته للعديد من القضايا التي طرحت امامنا والطلبات المقدمه اليه والتي تناولها بالتحليل ووجدته ايضا علي علم بمعظم مشاكل المحافظة ، وهاتفة المحمول لا يهدأ ويرد علي الجميع دون تفرقة
وظهرت بعض البشائر داخل المحافظة تدل علي انها بدأت تسير في الاتجاه الصحيح
البداية كانت بالإصرار علي إقامة معهد للأورام بالمحافظة وبالفعل تم تخصيص الأرض اللازمة وتم الاتفاق مع القوات المسلحة وسيتم العمل به قريبا بالاضافة الي منظومة تحسين وتطوير الطرق التي بدأ يظهر عملها جليا خاصة في مدينة شبين الكوم العاصمة بعد ان كانت تعاني من مشاكل بالجملة في معظم طرقها الرئيسية
والذي لفت النظر ايضا هوقيام المحافظ بانشاء صفحة علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك للتواصل مع ابناء المحافظة والتعرف علي حجم المشاكل الموجود وستكشف له ايضا مع الوقت حقيقة جهازة الاداري وما اذا كان يعمل ام نايم في العسل ذا بخلاف جولاته الميدانية التي يقوم بها ويفاجأ المصالح الحكومية والمستشفيات ليلا ونهارا ليلعلم اذا كانت تؤدي الخدمة علي المستوي المطلوب ام لا
كل هذه التحركات أمر يدعو الي التفاؤل ولكن هناك امور تحتاج الي نظرة اكثر اهتماما من الدكتور هشام لأنها لا تقبل التأجيل أو التراخي وعلي رأسها مشكلة التلوث التي تعاني منها المحافظة وضرورة ايجاد حل لمشكلة مشروع الرهاوي والذي يلقي مياة الصرف الصحي الخاص بمحافظة الجيزة في فرع رشيد مصدر الري الاساسي للمنوفية وهناك ايضا مشروع سبلة للصرف الصحي والخهاص بالمحافظة نفسها والذي يصب ايضا مباشرة في فرع رشيد دون اي تنقية وتروي منه مئات بل الاف الافدنة التي تتسمم زراعتها وتسمم المواطنين بالتبعية وتصيبهم بكل افات العصر من الامراض الفتاكه
واذا اراد المحافظ الشاب ان يترك بصمة حقيقية تبقي له في تاريخ هذه المحافظة فقضية التلوث واختلاط مياة الصرف بمياة الري هي فرصته الذهبية لذلك وفي كل الاحوال فانها من مهام واجبه فهذه القضية تحديدا تمثل امن قومي لمصر كلها
اخيرا فانني اهمس في اذن الدكتور هشام بضرورة المتابعة الدائمة لجهازة الاداري وتفعيل دورهم لان ذلك سيخفف عنه الكثير من المشاكل الموجودة في كل قرية ومركز وشارع وحارة ،
وكما قلنا فانها مجرد بداية في طريق طويل نتمني ان يستمر فيه محافظ المنوفية علي نفس الدرب من الحيوية والنشاط

 
نسخة للطباعة
 
مرات قراءة الموضوع: 23244        عدد التعليقات: 0
تقييم الموضوع : 93%
ممتاز   جيد   ضعيف      
 
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012